أخبار عاجلة
[huge_it_slider id="1"]

إلى من يدعون على بعض أبناء مصر في هذه الليال المباركة!

182589_373596576064019_1250571210_n.jpg
يتندر البعض هذه الأيام ويتبادلون على صفحات الفيس بوك الدعاء على الليبراليين والعلمانيين ومن شايعهم كما يفولون .. انا لست أحد هؤلاء .. ولا أعرف لي دينا أو شرعة إلا الإسلام .. ولكني أقول لهم .. لمن يدعون على الناس في هذه الليال كلمات من القلب .. من القلب: 
 
ولماذا لا ندعو لهم بالهداية .. ولماذا لا ندعو لهم أن يوفقهم الله للخير .. ولماذا لا ندعو أن يريهم الله تعالى الحق حقا ويرزقهم اتباعه .. ويريهم الباطل باطلاً ويرزقهم اجتنابه .. وكيف نقارن فعل النبي صلى الله عليه وسلم مع كافر وننزله على من شهد الشهادتين وأعلن أنه مسلم ويصلي في المساجد ويصوم ويزكي .. وقد يكون جاهل وقد يكون متأول .. وقد يكون كاره لتصرفات الإسلاميين وليس كارهاً للإسلام .. وقد لا يكون فاهم من الأصل .. يا جماعة أسهل حاجة تدعي على أحد .. الطريق الصعب أن تسعى بفضل الله لهدايته .. أسهل حاجة أن تكسب أكبر عدد من الخصوم ..  
 
والأصعب أن تكسب في كل يوم لدينك أنصاراً .. وتحيد أعداء .. اتقوا الله تعالى في بلدكم وشعبكم وأهلكم .. من منا ليس لديه عم أو خال أو قريب لا يفهم الدين ويرى نفسه ليبراليا .. تدعو على عمك وخالك وأقاربك في ليلة وتر في العشر الأواخر من رمضان .. علشان السياسة! اللي خايف على الإسلام في مصر يبقى لا هو عارف المصريين .. ولا هو عارف الإسلام .. وعلى فكرة أنا لمن لا يعرفني مسلم طول عمري .. محسوب إسلامي من ناس كثير .. عيوبي أكثر من أي حاجة تانية ..  
 
بس ما ارضاش لكم كده .. وبحب الإسلام أكثر من أي حاجة في الدنيا .. وبحب مصر أكثر من أي حاجة بعد الإسلام ونبيه صلوات ربي وسلامه عليه .. وفي الآخر والله ما كتبت إلا محبة فيكم بعد رغبتي ألا أكون جبان وأسكت وقت أن يكون السكوت جريمة. تمهلوا أحبتي في الله .. فليس لأن الأمر مباح أو ممكن أو مقيول .. يعني أنك لابد أن تستخدمه .. أدع للناس بالهداية بدلاً من أن تدعو عليهم وأن قادر على أن تقربهم إلى هذا الدين .. وبعدين كلمة أخيرة لكم جميعاً .. ألم تكونوا ذات يوم بعيداً عن الإسلام .. ألا تحمدوا الله تعالى أنه لم يستجب لدعوة شبيهة بدعوتكم أن يأخذكم الله وأنت في تلك الحالة .. بل من رحمته أن ترككم حتى عرفتم الدين وعرفتم الشريعة وعرفتم أهمية تحكيمها .. أعطوا غيركم نفس الفرصة التي أعطاها الله تعالى لكم ..
 
 دعواتي لكم جميعاً بكل خير وتوفيق.
 
د.باسم خفاجى
فى 29 اغسطس 2011

عن محرر

شاهد أيضاً

سلسلة مقالات الثورة (15) – نحتاج إلى ثورة !

في العام الماضي كتبت أننا لا زلنا بحاجة إلى ثورة .. وفي العام الذي قبله …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

[metaslider id=14341]