أخبار عاجلة
[huge_it_slider id="1"]

جبهة مرشحي الخير .. فكرة وتأييد وحوار مع الشيخ حازم أبو اسماعيل .. والبقية تأتي!

75217_470152269712704_1218467321_n.jpg
تحدثت طوال الفترة الماضية مع العديد من رموز الخير في مصر وقادة التيارات الوطنية والاسلامية حول خطورة أن يتصادم مرشحو الرئاسة من أنصار الخير مع بعضهم البعض وينشغلون بتفتيت كياناتهم بدلاً في التجمع والتوحد في مواجهة أعداء الثورة .. وخصوم مصر.  وافقني عدد من المفكرين والعلماء وأهل الخير في مصر.
 
– أرى أن تتكون جبهة للمرشحين للرئاسة من الصف الوطني والإسلامي حتى نتصدى معاً لأعداء مصر من فلول النظام السابق ومن أنصار العمالة للخارج بكل أشكالهم.  لا مانع من التنافس مع الشرفاء من كل التيارات المصرية الأخرى التي شاركت في الثورة وتحمل الراية الوطنبة والولاء لمصر .. نتنافس معهم بشرف رغم اختلافنا عنهم .. ولكننا نتصدى بقوة وبحزم ونحشد كل طاقاتنا في مواجهة خصوم الثورة وأعداء مصر.  من أجل هذا لابد أن تتكون جبهة مرشحي الخير.
 
– لا نطلب من المرشحين من محبي الخير ومحبي مصر أن يتنازلوا لبعضهم البعض في هذه اللحظة فأفكارهم وعطائهم لمصر نعمة وفضل.. فتعدد البدائل في الخير .. خير .. ولكننا نطلب منهم أن تتركز المواجهة مع الخصوم .. مع أعداء ثورة مصر .. وأن تتوقف الطلقات الجانبية حتى تتوحد جهود أهل الخير.  نمنع بهذه الجبهة احتمالات التصادم بين حملة مشروع نهضة مصر في مستقبلها القريب .. ونكثر من احتمالات التوافق والعمل الجماعي من أجل الوطن .. نعلي من قدر القيم المشتركة ونحتوي بذور الشقاق بين أهل الخير.  – نعلم أن المرشحين من أهل الخير بينهم من الاختلاف ما يبدو كبيراً إن تفرغنا لنقد إخواننا في الخير .. ولكن هذا الاختلاف ضئيل عندما يقارن بخطط وتدابير ومكائد خصوم مصر من الفلول وعملاء الخارج.  من اجل هذا لابد أن نتفاهم .. ولابد أن نتواصى على الخير .. ولابد ان ندعم فكرة جبهة مرشحي الثورة والخير.
 
– بدأنا منذ أيام الحوار مع مرشحي الرئاسة .. تعثرنا في البداية .. ولكن الطريق مبشر بالخير .. ونجتهد الآن أن نلتقي بالجميع .. وبشائر الخير في الطريق .. ونحتاج من كل مخلص أن يساعدنا ويناصر فكرتنا .. ويدعم التواصل والتعاون بين المرشحين الأفاضل لمنصب الرئاسة من أهل الخير حتى وإن اختلفوا في القليل أو الكثير ما دامت المنطلقات والمباديء ضمن مساحات الخير في وطننا.
 
– بالأمس كان بيني وبين أخي الفاضل الشيخ حازم أبو اسماعيل حوار طويل وجميل حول هذه الفكرة فقد سعيت منذ بداية الإسيوع الماضي للقاء به وبأمثاله من الأفاضل من مرشحي الرئاسة لكي أدعوهم جميعاً لأن نتعاون في هذه الفكرة .. كان الشيخ بارك الله فيه مناصراً لها ومقبلاً على دعمها، وهو ما نتوقعه من رجل بقامة الشيخ حازم حفظه الله .. طلب مني مشكوراً أن أدون هذه الفكرة لنشارك بها الجميع .. وها أنا أفعل .. وطلبت منه أن يناصر الفكرة .. وقد فعل .. وهو ما نتوقعه من أمثاله .. بل زاد في الفضل أن طلب مني أن أنقل عنه هذا الموقف والرأي ضمن مقالي هذا .. وها أنا أفعل .. وله كل الشكر، والدال على الخير كفاعله
 
– وكم أحرجني الشيخ الفاضل حازم أبو اسماعيل بكرم أخلاقه .. وهو يدعوني لأشاركه الحديث يوم السبت القادم .. ولأنقل هذه الفكرة إلى مستمعيه وأنصاره .. وهو ما يدل على قيمة وقامة مثل هذا الشخص العزيز .. وهو يعلم – ولم أخفي عنه – أنني أفكر في الترشح لنفس المنصب ولم أقرر بعد.  إن هذا التصرف المناصر لتقديم الخير والرغبة في مد الجسور مع كل أنصار الخير في وطننا هو ما نطمح إلي من كل مرشحي الرئاسة في مصر .. وأحمد الله تعالى أن الشيخ حازم أبو اسماعيل كان كعادته سباقاً إلى مساندة هذا التوجه ودعمه .. ونحن الآن في سبيل جمع الجهود مع باقي مرشحي الخير في مصر لننصر الفكرة ونضع لها مذكرة تفاهم بسيطة تؤكد على معاني التعاون والتنافس الشريف وحشد كل جهودنا في مواجهة خصوم الثورة أو أعداء مصر.
 
– وتنتقل الفكرة إلى حيز الإعلان الأولي عنها خلال الأيام القادمة بإذن الله تعالى  .. ونتوقع لقاء قريباً مع الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح .. والدكتور محمد سليم العوا .. وغيرهم من مرشحي الخير لتنطلق جبهة مرشحي الخير في قوة دفع واحدة ورصيد شعبي ضخم لكي تواجه كل من يريدون إركاع مصر أو تهميش ثورتها أو تحويل أحلامها في النهضة إلى كوابيس الارتداد إلى الخلف أو موالاة أعداء مصر.  لن يحدث هذا عندما تتكاتف قوى الخير .. ويفسح التنافس الشريف مكاناً أرحب للتعاون البناء حول تقديم أفضل ما لدينا جميعاً إلى شعب مصر .. والتوحد معاً في مواجهة خصوم ثورتها وأعداء شعبها.
 
– تشرفت اليوم أيضاً بقبول عدد من وسائل الإعلام المصرية الشريفة والمناصرة للثورة أن يساهموا في الإعلان عن تلك الجبهة .. وسيظهر هذا الخبر بدءأ من صباح السيت 3 مارس 2012م في إعلام مصر المستقل والحر لنعلن جميعاً عن ميلاد جبهة تدافع عن الخير في بلد الخير .. مصرنا الحبيبة.  أدعوكم جميعأ إلى نشر ومناصرة ودعم هذا الخير وإغلاق كل باب للشيطان يريد ان ينفذ من خلال الشك والريبة والدنيا .. لكي يفرق صف الخير في بلد الخير.  أدعوكم إلى الدعم والنشر بكل شكل وكل طريق والدال على الخير كفاعله .. وحمى الله مصر من كل شر ومن كل كيد.
د باسم خفاجي
في 2 مارس 2012م
 

عن محرر

شاهد أيضاً

سلسلة مقالات الثورة (15) – نحتاج إلى ثورة !

في العام الماضي كتبت أننا لا زلنا بحاجة إلى ثورة .. وفي العام الذي قبله …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

[metaslider id=14341]