أخبار عاجلة
[huge_it_slider id="1"]

قوة الامل

393959_330464190307687_152634651423976_1113742_637068338_n.jpg

كانت حياة النبي صلى الله عليه وسلم كلها أمل حتى في أحلك اللحظات، وأشد الأوقات، وأعتى الأزمات .. ففي يوم بدر أشاع الأمل عندما أخبر من حوله (أريت مصارع القوم)، ويوم الخندق تكررت فكرة إحياء الأمل في اللحظات الصعبة والشاقة (أعطيت مفاتيح كسرى وقيصر).
لقد بُعث رسول الله صلى الله عليه وسلم، بشيراً ونذيراً .. أي باثاً للأمل ومحذراً من الخطر وكانت مهمة الرسل لا تعدو هذين الوصفين: “وما نرسل المرسلين إلا مبشرين ومنذرين” [سورة الأنعام: 48] ، وقد أمر الله عز وجل في كتابه بتبشير المؤمنين والصابرين والمحسنين والمخبتين .. في آيات كثيرة. وكما يذكر أهل العلم فإن التبشير بالخير وبث الأمل يحدث عبر التخلق بالصفات التي تستدعي الاستئناس والارتياح والتحبب وبث الأمل في القلوب ، ونحن أحوج ما نكون في هذه المرحلة إلى المبشرات وبث الأمل غير الكاذب في أبناء مجتمعاتنا

بث الأمل كان صفة مميزة للأخيار والأفاضل على مر الزمان. ومن منا لا يذكر قصة أم المؤمنين السيدة خديجة رضي الله تعالى عنها بعد نزول الوحي على رسول صلى الله عليه وسلم عندما ذكر لها ما جرى له، فبشرته وبثت في قلبه الأمل بأن له من سابقة الخير ما يستبعد معها مكافأة بمكروه، فقالت فيما روي عنها:”كلا ، فو الله لا يخزيك الله أبداً ، فو الله إنك لتصل الرحم، وتصدق الحديث، وتحمل الكل، وتكسب المعدوم، وتعين على نوائب الحق”
الأمل قوة دافعة حقيقية للتقدم وللتغلب على مصاعب الحياة .. ولدعم الصبر إلى أن تنفرج الأزمات .. الأمل سلاح لا يجب للمؤمن أن يتخلى عنه أبدا .. ولا يجب للإنسان العاقل أن يفقده في رحلة الحياة.

عن محرر

شاهد أيضاً

@MusaHamad لو هناك شك لي في هذا ما كتبت هي مصرية بلا أدى شك ولا يقلل هذا من حبنا وتقديرنا لأهلنا بالسودان الحبيب

@MusaHamad لو هناك شك لي في هذا ما كتبت هي مصرية بلا أدى شك ولا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

[metaslider id=14341]