أخبار عاجلة
[huge_it_slider id="1"]

د. باسم خفاجي ينحاز إلى مرشح التيار الوطني وينسحب من سباق الرئاسة

بيان الانسحاب.jpg

أبناء مصر الكرام .. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

حرصنا منذ الإعلان عن الترشح للرئاسة على أن تكون حملتنا الرئاسية هي جهد ينضم إلى جهود الآخرين من مرشحي الخير في مصر لكي نساهم جميعاً في رفعة وطننا. ومع تغير خريطة السباق الرئاسي بشكل يثير علامات استفهام متعددة، ومع عدم القدرة على استكمال كافة الأدوات اللازمة للنجاح في تقديم مشروع “رؤية للتغيير” بالشكل المناسب والقابل للتطبيق في مصر في ظل الظروف والمتغيرات التي حدثت على ساحة الانتخابات في الفترة الأخيرة، فإنني أعلن عن انسحابي من المشاركة في سباق الرئاسة، وأتوجه بخالص الشكر والتقدير لفريق الحملة الرئاسية ولكل من ساندني خلال المرحلة الماضية من قادة العلم والفكر والرأي وكل من تعاطف معي من أبناء وطننا الحبيب.
إن حرصنا على ألا يتفتت الصوت الإسلامي في مواجهة قائمة متصاعدة من المكائد داخلياً وخارجياً يمتزج بقوة مع حرصنا على ألا تتحول الانتخابات الرئاسية إلى مبرر جديد للانقسام والفرقة بين أبناء الوطن الواحد حول الشعارات بدلاً من التنافس حول تقديم الخطط العملية والرؤى المبدعة لنهضة الدولة ورفعة الشعب.
وفي هذا السياق، نعلن عن انحيازنا الكامل إلى المرشح الأفضل الذي سيتوافق عليه التيار الوطني من بين مرشحي الخير في مصر، ونؤكد أن الخيارات القوية المرتبطة بالتيارات الإسلامية الفاعلة ستكون فرصتها في النجاح أكبر من الخيارات المنفردة.
إن ثورة مصر تمر بلحظة حاسمة تحتم أن تجتمع كل القوى الوطنية لا أن تتفرق .. وأن تتوحد قوى الخير لا أن تتقسم. إنها لحظة تحتم الشجاعة في الطرح وليس توهم الحكمة. هي لحظة ندين الله تعالى أنه لا يصح فيها أن نختزل أحلام مصر في أي شخص، ولكن أن نتمحور حول فكرة الانتصار للثورة، والنهوض بمصر، وحل مشكلات الشعب.
وإنني إذ أعلن انسحابي من مشروع الترشح لرئاسة مصر لعام 2012م، فإنني أؤكد حرصي على الاستمرار في خدمة الوطن في المجالات السياسية والاستراتيجية والفكرية، والتزامي وحرصي على استمرار مشروع “رؤية للتغيير” ضمن إطار جديد يسمح بنفع مصر والاستجابة لطموحات شعبها العظيم.
أخيراً فإنني أضم صوتي إلى أصوات الكثير من أبناء مصر المخلصين في تحذير قيادات التيار الوطني، وقادة العلم والفكر والرأي في وطننا، من الانقسام أوتأخير البيان عن وقت الحاجة. كما أوصي جميع مرشحي الرئاسة ألا ينفصلوا عن آلام شعب مصر أو طموحاته.
علينا أن ننحازبكل ما نملك إلى ثورة مصر .. فمصر أمانة .. والثورة مسؤولية .. والنهضة هدف وغاية .. والحياد في هذه اللحظات جريمة.

حملة د. باسم خفاجي رئيسًا لمصر
السبت 16 جماد الأول 1433 هـ – 7 إبريل

عن محرر

شاهد أيضاً

@MusaHamad لو هناك شك لي في هذا ما كتبت هي مصرية بلا أدى شك ولا يقلل هذا من حبنا وتقديرنا لأهلنا بالسودان الحبيب

@MusaHamad لو هناك شك لي في هذا ما كتبت هي مصرية بلا أدى شك ولا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

[metaslider id=14341]