أخبار عاجلة
[huge_it_slider id="1"]

حتى لا ننسى !

188818521.jpg
– منذ شهور فقط كان من العبث أن نتحدث عن الرئيس القادم، فالأمر كان محسوماً .. وبعدها بدأنا نتخيل إمكانية وجود رئيس ينتخبه الشعب .. وبعدها أصبح من الممكن توقع رئيس من التيار الإسلامي أيضاً .. وبعدها بدأ التنافس بين خيارات مختلفة من التيار الإسلامي لرئاسة مصر .. وبدأنا حتى نرى إشكالية إن يستبعد أحد من التيار الإسلامي من السباق ظلما أو تزويراً أو لأغراض سياسية ..
– في أثناء كل ذلك .. ومع هذه التطورات المذهلة .. لابد أن نتوقف .. ونترحم على أبطال .. كثير منهم ليسوا من التيار الإسلامي .. جعلوا ممكنا لنا .. نحن أبناء هذا التيار .. أن نحلم بما يمكن أن يحلم به أي مواطن في أي دولة كبيرة .. أن يرأس مصر.
– عندما قدموا أرواحهم فداء للوطن لم يكونوا يتوقعون كل ما يحدث اليوم .. ولكننا اليوم نعرف ونعلم علم اليقين .. أنه لولا تضحياتهم .. بعد نصرة الله .. لما كنا اليوم نناقش انسحاب أو استبعاد أو اختيار إسلامي لرئاسة مصر.
– في أعناقنا دين كبير لأبطال مصر من كل التوجهات ومن كل المدن .. ومن المسلمين والمسيحيين .. ممن قدموا حياتهم فداء لنا .. لا تنسوا هذا وأنتم اليوم تنعمون بإنجازات .. مهدت طريقها .. دماء طاهرة .. أريقت من أجل الحرية.
– ندعو لهم أن يرحمهم الله .. وأن يرحمنا .. فلا ندري .. أهل الحياة كانت خيراً لنا .. أم لو كنا التحقنا بهم.

عن محرر

شاهد أيضاً

@MusaHamad لو هناك شك لي في هذا ما كتبت هي مصرية بلا أدى شك ولا يقلل هذا من حبنا وتقديرنا لأهلنا بالسودان الحبيب

@MusaHamad لو هناك شك لي في هذا ما كتبت هي مصرية بلا أدى شك ولا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

[metaslider id=14341]