أخبار عاجلة
[huge_it_slider id="1"]

يا أيها المتحدث دائماً .. بالله عليك اصمت قليلاً وراجع نفسك!

539933_10151016179885278_682520277_12981195_1029025556_n.jpg

يا أيها المتحدث دائماً .. بالله عليك اصمت قليلاً وراجع نفسك!

إلى أخي المتحدث الرسمي : هناك حدود للفهلوة بعدها يصبح الاستمرار مهين.  

هناك حدود للتعلم لكل وظيفة من يدنو عنها يضع نفسه ومن يمثله في إحراجات لا تليق. 

هناك حدود للرأي الشخصي تتقلص تماما إن أراد المتحدث أن يحسن اداء عمله بشكل يليق. 

وهناك حدود اخلاقية عندما تخاطب شعبا .. من يتجرأ عليها سيجد نفسه في النهاية وحيد.
 

د باسم خفاجي 

في 9 مايو 2012م

عن محرر

شاهد أيضاً

لا تكن “عاديا” ! 5 مارس [65] من كتاب: عام من الأمل 365 خاطرة حول الأمل والحياة

لا تكن “عاديا” ! إن حاولت دائما أن تكون “عاديا” .. فلن تعرف أبدا كم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

[metaslider id=14341]