أخبار عاجلة
[huge_it_slider id="1"]

لكي نفهم معنى الخذلان!

6z0w39lrz9ijc6zf34cx.jpg

 

 
– هل تتخيل أنك في عصر النبوة .. ترى الرسول أمام عينيك .. صلوات الله وسلامه عليه .. وتشاهد المعجزات ولكن لا تؤمن .. تشاهد الفتح ولا تؤمن .. تشاهد الأرض وقد دانت للإسلام .. ولا تؤمن. ما أعجب المنافقين في تلك الفترة .. كيف فات عقولهم أن يلعبوا مع الرابح؟ إنه الخذلان. 
 
– لي صديق يحكي لي أن قريبة له أرادت الذهاب إلى العمرة وكان لابد من محرم معها .. ولم يكن هناك إلا أخ لها .. ولكنه غير ملتزم. وافق أن يكون محرم لها .. وعندما وصلت مكة .. أشار لها عن مكان الحرم .. وعاد إلى الفندق. لم يذهب في عمره قط لمكة أو للحرم .. وعندما كان على بعد أمتار .. أدار وجهه للحرم .. وعاد إلى الفندق. لم يفكر حتى أن يدخل كسائح .. أو زائر لمكان. إنه الخذلان. 
 
– بحثت عن تعريف الخذلان ووجدت من عرفه أنه: “تثبيط شياطين الإنس والجن للمرء، وفتهم في عضده بصورة تؤدي إلى الانهزام النفسي، والضعف، والقعود عن تقديم المعونة والنصرة لمن هو في حاجة إليها، أو التكاسل وفقدان الهمة عن الخير”. 
– وبحثت عن كلام ابن القيم في الخذلان ومقابله .. “التوفيق” .. فوجدته يقول: “أن “التوفيق” هو أن لا يكلك الله إلى نفسك وأن “الخذلان” هو أن يخلى بينك وبين نفسك”. 
 
– اللهم لا تكلنا إلى أنفسنا طرفة عين أو أقل .. وأعنا على الخير ووفقنا إليه .. ولا تخذلنا في الدنيا أو يوم العرض عليك. 
 
د باسم خفاجي 
 
في 11 يونيو 2012م
 

عن محرر

شاهد أيضاً

لن أيأس من الكلام عن موضوع الريا

– هناك من يقولون أننا لابد أن نتأكد من أن هناك ربا .. قبل أن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

[metaslider id=14341]