أخبار عاجلة
[huge_it_slider id="1"]

لا تسرق .. نفسك!

579415_416024911752709_572582263_n.jpg

 

 
 
“نادراً ما يقودك الطريق السهل … إلى المكان الذي من أجله خلقت” – مجهول
 
-الطرق السهلة في الحياة تؤدي غالباً إلى نتائج لا تستحق الحياة من أجهلها .. قد تستمتع بسهولة الطرق .. وتمضي الأيام لتكتشف لاحقاً أن الطريق السهل لم يكن الطريق الصحيح .. ألم نخلق في كبد؟ 
 
– كم نسرق أنفسنا؟ عندما تتحايل في يوم العمل ليمضي سريعا دون أن تنجز .. سرقنا هذا اليوم ممن؟ أخبرك: لقد سرقت نفسك. أضعت ساعات من وقتك كان يمكن أن تتعلم فيها أكثر .. تتقدم فيها للأمام خطوة. أسألك: أضعتها في ماذا .. قراءة في صفحات الفايسبوك .. أحاديث مع زملاء .. تأملات في أحلام اليقظة؟ مضى اليوم .. لم يلحظ أحد أنك لم تنجز عملك .. ولكنك سرقت الوقت من أهم شخص لك .. أنت! 
 
– يحدثني بعض المبتدئين في الحياة عن “العمل بذكاء” .. ويحدثني مجتهدون عن “العمل بجد” .. ويختار كل فريق الدفاع عن تصوره للعمل. أحب أن أخبركم أن النجاح مرتبط بأمرين معا: “العمل بذكاء .. وبجد” .. أن تنفق ساعات زيادة عمن حولك فيما تعمل من أجله .. وأن تعمل بذكاء أيضاً. أحدهما لا يغني عن الآخر إلا أن أحببت أن تكون مجرد رقم في قائمة المواطنين أو الموظفين .. أو من عاشوا على الأرض. 
 
– لا تخدع نفسك أن العمل بذكاء يعوضك عن العمل لساعات إلا إن كنت تريد منافسة العوام. ولا تخدع نفسك أن الاجتهاد وحده يعوضك عن التفكير بعمق وإعمال الذكاء إلا إن كنت تريد فقط منافسة الكادحين.  
 
– الناجح بحق .. يجتهد .. ويعمل بجد .. ويعمل أكثر ممن حوله .. ويبذل كل جهده في التفكير والعمل بذكاء أيضاً. لن تنجح في الحياة أبداً إن كنت تعمل أقل عدد ممكن من الساعات .. وتتحايل لكي يبدو أنك منجز.  
 
– كم أرى من الناس من هم هكذا .. ويعجبون بعد سنوات من خداع الآخرين .. أن غيرهم قد تقدم عنهم. المشكلة الحقيقية حينها ليست أنهم نجحوا في خداع الغير .. المشكلة أنهم يكتشفون لحظتها .. أنهم خدعوا أنفسهم .. وضاعت منهم أهم سنوات العمر! 
 
– إعمل بذكاء .. وأجتهد أكثر من غيرك .. تنجح في الدارين .. وليس فقط في الدنيا. 
 
د باسم خفاجي 
 
في 12 يونيو 2012م
 

عن محرر

شاهد أيضاً

قصة رائعة! الشرطة عندما تفهم دورها .. والإنترنت عندما تتحول إلى وسيلة لإسعاد البشر

الشرطة عندما تفهم دورها .. والإنترنت عندما تتحول إلى وسيلة لإسعاد البشر د. ‫#‏باسم_خفاجي‬ جلين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

[metaslider id=14341]