أخبار عاجلة
[huge_it_slider id="1"]

“التحالف المصري”

545444_163154780476267_95695772_n.jpg

 

 
“التحالف المصري” .. حلم يستحق الصبر .. 2025! 
 
– أحلم أن أضع يدي في أيدي من يريدون بحق بناء مصر قوية ناهضة قادرة على منافسة العالم وإسعاد شعبها. لن يتم هذا في يوم وليلة. لن يتم ونحن متعجلون على قطف ثمرة لم تزرع بعد 
 
– أحلم أن أبدأ مشروعا يضم كل الغيورين على مصر تحت شعار “التحالف المصري” .. ليس هدفه أن نكون متماثلين في الفكر .. ولكن أن نكون متعاونين في العمل .. لا أن نكون نسخأ مكررة من شخص أو فكر أو ماض .. ولكن أن يكون اختلافنا ثروة لبلادنا تضيف إليها كل ما تبحث عنه من غنى الإبداع والأفكار والأطروحات. 
 
– احلم ألا ننشغل بتقييم حقيقة الإنجاز اليوم .. بل نصبر حتى عام 2025م .. نجتهد 13 عاماً للبناء .. ثم نتوقف لنرى حجم الصرح الذي بنيناه في كل المجالات ومنها التعليم والصحة والأمن والاقتصاد وعلاج الفقر والاكتئاب لدى أهلنا .. أن ننظر فنجد مصر نموذجا تنظر إليه تركيا وماليزيا ودول الشرق والغرب بإعجاب .. يسألون كيف تحقق هذا في 13 عاماً .. يومها نحكي قصة النهوض .. ولا نتكلم اليوم. 
 
– أحلم أن نبني صرحا لمستقبل مصر .. لا ان نبني “عشة” في يوم وليلة .. فقط لكي نسعد نحن مؤقتا .. بظل لا قيمة له.  
 
– أحلم أن أضع يدي في يد كل مخلص لمصر .. كل من يحترم قيم وأخلاق هذا الشعب .. كل من لا يبيع هذا الشعب لخصم أو لدنيا أو لطمع أو لخوف .. وما أكثر المخلصين في بلادنا ولكنهم صامتون ومتفرقون. 
 
– أحلم أن نتوقف عن الكلام ونبدأ العمل. نتوقف عن الشعارات ونتحرك نحو الحلول. لا نبحث عن حل في أعمارنا .. ولكن حلول لمستقبل أولادنا. 
 
– أحلم أن يتحمل هذا الجيل تبعة نقل مصر إلى مصاف دول العالم المحترم. لن تنهض مصر إلا عندما يتقبل جيل أن يتحمل تكلفة النهضة .. ولا يستمتع بها عاجلا .. وإنما يترك خلفه بلداً تدعو له. أحلم أن نكون نحن أبناء هذا الجيل الذي يبني مستقبل مصر. 
 
– تخافون مما يحدث اليوم على الساحة .. وأنا أفرح أن الأقنعة تساقطت .. وأن الحاجة إلى “التحالف المصري” أصبحت واضحة .. وسقطت كل الشعارات والأفكار التي سعت إلى تقسيم مصر أو القفز على ثورتها أو حتى الانقلاب على إرادة الشعب. حانت لحظة “التحالف المصري” جامعاً لكل أهل الخير في مصر. 
 
– بدلأ من أن ننشغل بتقييم بعضنا البعض .. دعونا نعمل معاً .. ونترك المستقبل يقيم أعمالنا .. وليس شخوصنا. دعونا نكون جنوداً في مسيرة نهضة شعب. سنمضي وسنغادر هذه الحياة .. فلنترك خلفنا بلدأ يحب المرء أن يحيا فيه .. يحب أن يزوره و يعود إليه .. يحلم أن يجعله وطن .. نترك خلفنا .. مصر التي في خاطر كل من يحبها!  
 
– أتوافقونني .. على “التحالف المصري” .. تحالف “العمل .. الحرية .. الحلم” .. من أجل مصر. هي لحظة الولادة .. فهل تقفون بحانب المولود .. وتساعدونه .. وترعونه! 
– “التحالف المصري” ليست مجرد فكرة .. وإنما شعاع أمل .. وانطلاقة حلم يولد في لحظة أوشك الظلام والظلم فيها أن يجتمعا على شعب مصر.  
 
– أدعو اليوم .. 15 يونيو 2012م إلى إعلان “التحالف المصري” .. وأنا أول جندي في هذا الكيان .. من أجل مصر. من كان معي .. فليعلن ذلك ولا يكتفي بالقراءة والمشاهدة .. وسنجتمع عاجلا من أجل مصر! 
 
د باسم خفاجي 
 
في 15 يونيو 2012م
 
 

عن محرر

شاهد أيضاً

سلسلة مقالات الثورة (15) – نحتاج إلى ثورة !

في العام الماضي كتبت أننا لا زلنا بحاجة إلى ثورة .. وفي العام الذي قبله …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

[metaslider id=14341]