أخبار عاجلة
[huge_it_slider id="1"]

العلاج

54437d53-a822-40b0-a42a-f572a7470971.jpg

 

لعلاج
– يمكنني أن ألخص مشكلة مصر في التالي: نحن لسنا بحاجة إلى تغيير نظام حكم فقط، وإنما الأهم أننا بحاجة إلى تغيير منظومة أخلاق.  
 
– لدينا من الدين ومن التقاليد ومن عاداتنا وقيمنا كل من نحتاج من صفات كريمة، ولكننا اخترنا غيرها خلال العقود الماضية. فأصبحنا نعرف الخلق الحسن ونختار غيره .. ندرك تماما معاني الكرامة والعزة ونختار غيرها .. نحفظ تاريخنا وعظمته .. ونختار أن نحيا مهانين. نعم إنه اختيار وليس إجبار علينا من أحد. 
 
– العلاج في مصر: منظومة حكم قوي راشد رادع تعمل على مدة طويلة لإصلاح بنية الشخصية المصرية إضافة إلى إصلاح الواقع. أولاً .. إعادة تركيب الشخصية المصرية لإظهار مواطن الخير والقوة فيها .. وعلاج ما أصابها طوال عقود مضت من تخريب وامتهان. 
 
– ما نحتاج: حكم قوي عادل .. مدة لا تقل عن 15 عاماً متواصلة. قد يتبدل فيها أسماء الحكام عبر خيارات ديمقراطية .. ولكن روح الحكم يجب أن تبقى واحدة: رادعة حكيمة. 
 
– الخدعة: أن نظن أن الديمقراطية وحدها يمكن أن تصلح حال الشعب. نخدع أنفسنا عندما نظن أن الإصلاح سيحدث عندما نستبدل حاكم ظالم فاسد مجرم .. بحاكم يبدو عليه العدل ولكنه يجارينا ويقبل أن نبقى كما نحن الآن. 
 
– رأيي: أن نكون تحالفاً قوياً من رجال أقوياء .. لا يدغدغ مشاعر الناس .. وإنما يواجههم. لا يربط النهضة بأدوات .. وإنما بتجديد الشخصية المصرية ليعود إليها البهاء والرونق الذي فقدته. لن ننهض باقتصاد قوي فقط .. إنها خدعة. حولنا دول كثيرة اقتصادها قوي ولكنها راكعة. ننهض بإنسان قوي .. وهذا ما تحتاجه مصر. هذا الإنسان يحتاج إلى صفعات متتالية من محب ليفيق من حالة السكون والبلادة وفقدان الرغبة في حياة أفضل .. حالة الاستهانة بالحياة التي تملكته. 
 
– من أحب شعب مصر اليوم .. فلا يهادنه .. بل ينهض به ومن خلاله .. وعبر استنهاض همته. نعم نحل مشاكل الناس .. ولكن أكبر مشكلة يعاني منها الناس في مصر اليوم هي .. الإنسان! شواهد هذه المأساة لا تخفى على أحد ولكننا نغمض أعيينا ظناً أن صندوق الانتخاب كاف لتغيير مصر. لن يحدث.  
 
– من الذي يزور .. من الذي يأخذ المال لكي يعطي صوته لمجرم .. من الذي يجلس في بيته متكاسلا عن إعطاء صوته .. من الذي يقبل أن يعود مجرم لحكم مصر .. من الذي يخطط الآن ليستفيد من نظام حكم فاسد لو عاد مرة أخرى .. من الذي يستخدم الدين للدنيا .. من الذي يخدع من حوله وله ألف وجه ووجه .. من يقول: أنا وبعدي الطوفان. إنه الإنسان .. العلاج ليس في الديمقراطية فقط .. العلاج في إصلاح الإنسان. 
 
– العلاج: حكم قوي رادع عادل يعمل على إصلاح الإنسان بجانب حل المشكلات .. ومدة حكم طويلة كافية لتحقيق إصلاح الإنسان .. وتحالف من أقوياء يختارون تحقيق هذا العلاج والقيام به .. ودفع تكلفة ذلك مقدما. 
 
د باسم خفاجي 
 
في 17 يونيو 2012م
 

عن محرر

شاهد أيضاً

سلسلة مقالات الثورة (15) – نحتاج إلى ثورة !

في العام الماضي كتبت أننا لا زلنا بحاجة إلى ثورة .. وفي العام الذي قبله …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

[metaslider id=14341]