أخبار عاجلة
[huge_it_slider id="1"]

بين الأحلام والذكريات

391411_203322536460381_1712555325_n.jpg
“لا تجعل ذكرياتك أكبر من أحلامك أبدا” – دوج إنفستر
 
– الذكريات توثق للأمس .. والأحلام تمهد للغد .. فلا تجعل الأمس أكثر أهمية من الغد أبداً. واجتهد أن يكون الغد أجمل وأكثر تشويقاً من الأمس. 
 
– لا تحيا في الذكريات .. وإنما اجعل حياتك اليوم مقدمة لتحقيق الأحلام. انتبه كم تستخدم أفعال الماضي في أحاديثك .. وأكثر من أفعال الحاضر والمستقبل يهتم لما تقوله الناس. 
 
– تذكر أنك اليوم تنشيء الغد من ناحية .. وتصنع ذكرياتك من ناحية أخرى .. فكل لحظة تمضيها الآن ستتحول سريعاً إلى ذكرى .. فاصنعها لتكون ذكرى جميلة .. ونفس هذه اللحظة يمكن ان تكون لبنة بناء في أحلام المستقبل فاحرص أن تبني منها حلماً تسعد به غداً.  
 
– الحاضر هو البنك الذي تنمي فيه الذكريات التي ستراها في الغد .. وهو كذلك حاضنة أحلام المستقبل.. فلا تضيع حاضرك أبداً .. اجتهد فيه لتصنع ذكريات أفضل .. وغد أجمل. 
 
– الذكريات هي فصول من حياتنا كتبت .. ولكن النهاية لم تكتب بعد .. وأحلامنا هي تلك الفصول التي ستمثل نهاية الكتاب .. فاحرص أن تكون نهاية الكتاب نهاية سعيدة .. واجتهد أن تكون خاتمة الكتاب أفضل من أي فصل من الفصول التي كتبت. 
 
– عندما تغمض عينيك .. وتبدأ في التجول في آفاق الحياة .. احرص على أن تمزج هذا التجوال ليجمع بين ذكريات الأمس لتتعلم وتتذكر .. وبين أحلام الغد لتخطط وتفكر وتصلح ما يمكن أن تصلحه من اخطاء الأمس ..  
 
– الأحلام يمكن أن تكون علاجاً لبعض الذكريات المؤلمة .. ويمكن أن تكون دواء لأمراض الأمس .. لا تجعل أحلامك أصغر من ذكرياتك أبدا. 
 
د باسم خفاجي
في 2 يوليو 2012م
 

عن محرر

شاهد أيضاً

قصة رائعة! الشرطة عندما تفهم دورها .. والإنترنت عندما تتحول إلى وسيلة لإسعاد البشر

الشرطة عندما تفهم دورها .. والإنترنت عندما تتحول إلى وسيلة لإسعاد البشر د. ‫#‏باسم_خفاجي‬ جلين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

[metaslider id=14341]