أخبار عاجلة
[huge_it_slider id="1"]

السؤال .. هو طريق النهضة!

384659_353560524720607_1719820475_n.jpg
– الأسئلة هي تلك الخزانات في العقل التي يمكن أن توضع فيها الإجابات .. إذا لم تسأل السؤال .. فلا مكان للإجابة في العقل لكي يختزنها .. وما يحدث حينها أن المعلومة تصل إلى العقل ولكنها تعود من حيث أتت .. فلا مكان في العقل لتخزينها والاستفادة منها ..  
 
– إذن لابد أن تسأل .. ولابد أن ترغب في المعرفة .. حتى يمكن أن يفتح عقلك أحد خزاناته كي تحتفظ فيها بالإجابة وتتحول من معلومة إلى معرفة. إن الأسئلة هي تلك الخزانات التي يفتحها العقل للمعارف كي تختزن فيه ويتم الاستفادة منها في الحياة .. فإن كنت ممن لا يسألون .. وليس لديهم شغف بمعرفة المزيد .. فإنك لا تتيح لعقلك المكان اللازم لكي يحتفظ بالإجابات .. وإذا توقفت عن السؤال .. توقف عقلك عن النمو والتطور.  
 
– هذه كلمات تحدث حولها وعنها الكاتب والمفكر كلاي كرينستين منذ أيام حول قوة السؤال وقيمته .. وكنت أحدث نفسي وأنا أستمع لها كم ننزعج نحن في مجتمعاتنا من الأطفال عندما يكثرون السؤال وعندما يتبعون السؤال بسؤال .. إنهم يفتحون بالفطرة خزائن العقل لتلقي المعارف .. فهل نحن ومدارسنا وأسرنا .. هم من يغلقون عقولهم بأن يرفضوا فكرة كثرة السؤال .. والشغف والاهتمام بالمعرفة.  
 
– إذا أردنا أن تنهض أمتنا .. فلتتسع صدورنا للأسئلة .. ولنسمح لمن يسألون أن يحصلون على إجابات وافية شافية .. هكذا ينمو العقل الجمعي للأمة ويبدع ويبتكر. والأمة التي لا تسأل .. لا تنهض!  
 
– المجتمع الذي يقمع في الأجيال الناشئة الرغبة في السؤال .. والشغف بالمعرفة .. مجتمع معاق .. ولا ينهض إلا عندما يسعد بالأسئلة ويقدم لها إجابات صادقة ومستمرة وحانية .. لا تحرموا أجيال المستقبل من أن تملأ خزائن عقولها بالإجابات .. لتنطلق وتبدع وتبتكر. 
 
د. باسم خفاجي 
 
في 10 أغسطس 2012م
 

عن محرر

شاهد أيضاً

سلسلة مقالات الثورة (15) – نحتاج إلى ثورة !

في العام الماضي كتبت أننا لا زلنا بحاجة إلى ثورة .. وفي العام الذي قبله …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

[metaslider id=14341]