أخبار عاجلة
[huge_it_slider id="1"]

لا تقترضوا .. وستنهض مصر!

2012520213213.jpg
– أن نقترض 4.6 مليار دولار من صندوق النقد .. فنحن نكبل مستقبل مصر .. ولا ننهض بها.  
 
– كيف نبدأ النهضة بقروض ذات فوائد مجرمة .. وشروط في الغالب مجحفة .. وتدخل في الدولة غير مقبول … هذه القروض فوائدها حرام .. أليس هذا ما تعلمناه .. والاقتراض يفائدة ربوية مجحفة بهذا الشكل .. كيف يمكن أن يبرر عقلا أو شرعا أو حتى اقتصادا أن تقترض مصر بهذا الشكل وهذه الطريقة؟ 
 
– لو افترضنا أن مصر محتاجة 4.6 مليار دولار … لماذا لا نبدأ حملة عربية إسلامية .. وبين رجال الأعمال وأصدقاء مصر في العالم لجمع هذا المبلغ .. بشروط ميسرة .. لماذا نريد التعاون مع صندوق النقد الدولي وهو ليس بالضرورة القناة الأفضل لمصر الآن. 
 
– أتمنى ألا تستمر مصر في مشروع الاقتراض من هذا البنك قبل أن نستنفذ كل الوسائل الممكنة في خيارات أفضل .. وأبرك لمصر ولشعبها. 
 
– الربا لعنة معاصرة تمحق الخير من الشعوب ومن الأفراد .. نعم أعلم أن مثل هذا الكلام مؤلم ولم يعد أحد يحب سماعه .. ولكني لا زلت أقول أن البركة تمحق من مصر بسبب انتشار هذه اللعنة المعاصرة .. ولن تنهض مصر أبدا عبر قروض صندوق النقد. 
 
– رسالتي إلى الرئيس محمد مرسي .. أن المداومة على المساجد علنا .. ونموذج الخير الذي تقدمه لنا جميعا لا يتسق .. ولا يتناسب أبدا مع أن توقع على قرض ربوي مجحف يظلم مصر ويمحق البركة من أرضها. لا تفعل سيدي الرئيس. 
 
– وقبل أن تبدأ فرق التبرير في الرد على رسالتي .. أذكرهم أنني أتحدث عن بدائل لقرض ربوي سيكبل مصر .. وأذكرهم بالله الذي تعلمنا في كتابه العزيز وسنة نبيه المصطفى معنى الربا ومعنى من يقبله إقراضاً أو اقتراضا. تذكروا أن البركة في النية والفعل .. وفي الترك أيضاً. 
 
د. باسم خفاجي
في 18 أغسطس 2012م
 

عن محرر

شاهد أيضاً

سلسلة مقالات الثورة (15) – نحتاج إلى ثورة !

في العام الماضي كتبت أننا لا زلنا بحاجة إلى ثورة .. وفي العام الذي قبله …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

[metaslider id=14341]