أخبار عاجلة
[huge_it_slider id="1"]

تأملات سياسية 18

_tah3203.jpg

 

يكتب أحد أطباء مستشفيات وزارة الصحة “الحكومية” التي مر عليها وزير الصحة أ.د. محمد مصطفى و الذي كان مساعدا لحاتم الجبلي وشريكا له في مستشفى الأشعة الخاصة به وأحد أركان نظام “دار الفؤاد” رسالة الى الوزير بعد قيامه بتوقيع الجزاءات بنفسه على الأطباء الذين تأخروا 8 دقائق عن النزول للاستقبال ، وتحميلهم إعلاميا مسئولية القصور في الخدمة الصحية والاعتداءات على المستشفيات بالتالي .. يكتب :
 
الاسلوب الذى تعامل به وزير الصحة مع الأطباء فى المستشفيات التى مر عليها بالأمس مرفوض تماما …ولن يمر هذا الموقف مرور الكرام …
 
فيبدو أن سيادة الوزير لم يتعرف -حتى الان- على مشاكل وزارة الصحة أو أسباب تردى تقديم الخدمة الصحية فى مصر .
 
سيادة الوزير …لعلك لم تدرك بعد أن سبب عدم وجود الأطباء أحيانا فى أقسام الطوارئ هو تحملهم للنوبتجيات فى أقسام الداخلى فى نفس الوقت الذى يحملوا فيه بنوبتجية الطوارئ ..
 
سيادة الوزير …هلا وصل الى علمكم أن معدلات ساعات العمل فى الدول التى تحترم ادمية الطبيب هى 36 ساعة اسبوعيا فى حين أن شباب الأطباء يعملون فى وزارتكم من 70 الى 80 ساعة اسبوعيا.
 
سيادة الوزير …هلا نما الى علمكم أن الدراسات العليا للأطباء فى مصر يتحمل تكاليفها الطبيب المطحون مما يثير سخرية بعض الزملاء الأطباء غير المصريين حين نذكر لهم ذلك.
 
سيادة الوزير ….لعلك لم تعلم بعد أن 25% من الأطباء المصريين العاملين فى الطب قد سافروا الى السعودية ليحملوا قطاع الصحة هناك كأفضل ما ينبغى ..كفرانا بوزارة الصحة التى وصلت قيادتها سيادتكم ..
 
سيادة الوزير ….الم تعلم أن غياب الأطباء عن أقسام الطوارئ هو بسبب القرارات الوزارية المعمول بها فى وزارتكم والتى تمنع أن يحصل الطبيب على أجر أكثر من 8 نوبتجيات فقط شهريا .
 
سيادة الوزير ….ألم يصل الا علمكم أنه فى أخر عشر سنوات قد استقال من وزارة الصحه 15 ألف طبيب مصرى بسبب اهدار حقوقهم بعد أن أهدرت كرامتهم .
 
سيادة الوزير …الم تدرك سيادتكم أن مشكلة الصحة فى مصر ليس سببها الأطباء الكادحين ولكن سببها هو الميزانية الهزيله المخصصه للوزارة التى تحملتم مسئؤليتها …
 
سيادة الوزير …ان سبب الاعتداء على المستشفيات ليس تقصير الأطباء كما صرحتم فى وسائل الاعلام …وانما نقص الامكانيات فى المستشفيات …فهل وصل الى علمكم غياب اجهزة الاشعة ومستلزمات التحاليل وادوية الطوارئ فى اكثر من 80 % من مستشفيات وزارتكم …هل وصل الى علمكم نقص أسرة العناية المركزه والحضانات مما يضع الأطباء فى وجه مدافع المرضى وذويهم فى حين تسترح سيادتكم فى المكاتب المكيفة ..
 
سيادة الوزير …انى سائلك….هل هذا الموقف الذى اتخذتموه بالأمس ضد الأطباء كان سيكون كما هو ان تم تهديدك بسلاح أبيض داخل أحد أقسام الاستقبال ..أو أصبت بارتجاج فى المخ كما أصيب أحد زملاؤك فى استقبال أحد المستشفيات …فهل سيكون الاعتداء على الأطباء وقتها “أمر بديهى” كما صرحتم فى الاعلام؟؟
 
سيادة الوزير …ان الولاية التى توليتموها لأمانه ثقيلة …وانها يوم القيامة لحسرة وندامة ان لا تأخذوها بحقها…..فاياكم ان تسيروا على نهج رفيقكم القديم حاتم الجبلى
 
 
 
د. باسم خفاجي
في 21 أغسطس 2012

 

عن محرر

شاهد أيضاً

سلسلة مقالات الثورة (15) – نحتاج إلى ثورة !

في العام الماضي كتبت أننا لا زلنا بحاجة إلى ثورة .. وفي العام الذي قبله …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

[metaslider id=14341]