أخبار عاجلة
[huge_it_slider id="1"]

المرحلة الانتقالية .. نحو النهضة!

387051_394833647247791_1822859664_n.jpg
– قد لا يكون الدكتور مرسي هو حامل مشروع النهضة وقد لا ينجح الإخوان في الانتقال بمصر نحو النهضة المأمولة ولكن ما يقوم به الرئيس محمد مرسي في هذه المرحلة هو من أهم الخطوات اللازمة نحو النهضة .. فلا تبخسوا الناس أشياءهم. 
 
– النهضة تحتاج أولا إلى إقصاء العسكر عن القرار السياسي المصري إلا في حدود الأمن القومي .. وقد فعل الرئيس مرسي هذا .. وما زال يمهد الطريق نحو المزيد من هذا. شكرا له. 
 
– النهضة تحتاج إلى إيقاف تسرب المال من حنفية الفساد .. والإدارة المصرية الحالية واضح لكل ذي عينين أنها تسعى إلى إيقاف الفساد بشكل تدريجي لا يتسبب في هز الاقتصاد المصري وفي نفس الوقت تكون الرسائل واضحة للجميع أنها إدارة ذات يد نظيفة. العقل والتعقل يا من تريدون الخير لمصر. إيقاف الفساد لابد أن يكون تدريجياً للحفاظ على منظومة الاستقرار والسيولة وتشجيع رأس المال النظيف على الحلول محل المال الفاسد في مفاصل متعددة من الاقتصاد المصري. 
 
– النهضة تحتاج إلى فتح آفاق العمل أمام المخلصين من كافة الاتجاهات .. وتقريب السلطة من الناس .. والرئيس مرسي جعل إمكانية أن يتولى الإنسان الكفء منصباً في الدولة مهما علا هذا المنصب أمراً ممكنا ويمكن توقعه وتخيله. كما أن العداء الذي استمر بين الشعب والسلطة طوال عقود مضت تخف حدته يوماً عن يوم .. ويظهر مكانه احترام وتقدير لمكانة السلطة في الحياة المصرية مع وجود الاعتراضات والاختلافات في الرؤى. شكرا للرئيس المصري على إتاحة هذا. 
 
– النهضة تحتاج إلى استعادة الدور المصري الخارجي وتوسيع دائرة علاقات مصر وزيادة أصدقائها .. والرئيس المصري يتجه نحو كل هذا .. وهو أمر محمود ويجب تشجيعه ويخدم مشروع النهضة بقوة. 
 
– قد لا يستطيع الإخوان أو الرئيس المصري النهوض بمصر .. لأن المرحلة الحالية هي مرحلة انتقال وليست مرحلة نهضة .. ولكننا بحق لابد أن نعي أنه لا يمكن أن تقوم النهضة في مصر دون هذه الخطوات التمهيدية الانتقالية الهامة والمحورية. لا أدري إن كان الله تعالى سيكتب مشروع النهضة على يد الرئيس مرسي أم لا .. ولكني على ثقة أن ما يقوم به الآن من خطوات .. هي كلها تصب في تكوين الأرضية الصالحة والتربة الملائمة للنهضة .. فلنحمد الله على ذلك .. ولنشكر من يجتهد في ذلك .. ولنعمل لمساندة من يساعد مصر على طريق النهضة ..  
 
– أما النهوض ذاته .. فيحتاج إلى الصبر وإلى تغير نفسياتنا نحن المصريين .. وإلى توفر كل مقومات النهوض .. وثقتي في الله لا حدود لها أننا في الطريق إلى جمع واجتماع كل أدوات واحتياجات النهضة .. وان الإدارة الحالية – حتى لو كانت انتقالية – فإنها تمهد الأرضية اللازمة لهذا الانتقال الحضاري المرتقب .. فلنساندها ولنشكرها ولندعم الخير فيها. 
 
د. باسم خفاجي
2 سبتمبر 2012م
 

 

عن محرر

شاهد أيضاً

سلسلة مقالات الثورة (15) – نحتاج إلى ثورة !

في العام الماضي كتبت أننا لا زلنا بحاجة إلى ثورة .. وفي العام الذي قبله …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

[metaslider id=14341]