أخبار عاجلة
[huge_it_slider id="1"]

تحدث سيدي الرئيس عن موقف مصر من إهانة سيد الخلق!

260167151k9b7dka9.jpg

 

– الشعب المصري ينتظر موقفا واضحا من الرئاسة المصرية حول الإساءة إلى خير البشر صلوات الله وسلامه عليه، والتي أشعلت الغضب في نفوس المخلصين. 
 
– لا نريد أن تخرج مشاعر الغضب عن الحدود المناسبة لها، وهذا أمر مفهوم في سياقات الدول، ولكنه غير مفهوم بالدرجة نفسها لم تشتعل قلوبهم غضباً لأن يتعمد أحد إهانة نبينا محمدا صلوات ربي وسلامه عليه .. الحدود المناسبة للغضب للدول لا تتناسب بالضرورة مع حدود غضب الشارع وهذا مفهوم ولكن الجميع يستاءلون عن موقف الإدارة المصرية .. وموقف الرئيس المصري من تلك الإهانات. 
 
– أتمنى ألا يطول الانتظار .. ولا تكثر الحسابات .. ومن نصر خير الخلق انتصر .. ومن تخلى .. أو تباطأ .. أو أراد حساب المكاسب والخسائر .. خسر .. ودون أمل في تعويض الحسارة .. صدقوني .. من يتأخر عن نصرة النبي يخسر كثيراً في الدارين. وأمثلة هذا شاهدة وحية .. وتذكروا الرسوم .. وتذكروا بعض الأسماء التي سقطت يومها .. ولم تنهض بعدها أبداً بسبب كثرة الحسابات .. والتباطؤ في المناصرة. 
 
– أحب لك أفضل المواقف سيدي الرئيس .. لا تتأخر .. فمثلك لا يتأخر عن نصرة سيد الخلق .. والرئاسة زائلة .. والجنة باقية .. وأنت حيث تضع نفسك! فلا تتأخر أكثر من هذا .. وهي رسالة من محب. 
 
د. باسم خفاجي
في 12 سبتمبر 2012م

عن محرر

شاهد أيضاً

سلسلة مقالات الثورة (15) – نحتاج إلى ثورة !

في العام الماضي كتبت أننا لا زلنا بحاجة إلى ثورة .. وفي العام الذي قبله …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

[metaslider id=14341]