أخبار عاجلة
[huge_it_slider id="1"]

أين قلبك إيها الإنسان ؟

199143_187753314595387_112172702153449_381333_2263298_n.jpg

 

– سؤال دائما ما يشغلنا عندما نتعارف على الناس .. نبحث دائماً أين مجالات اهتماماتهم الحقيقية .. أين وكيف ومتى تنتفض قلوبهم اهتماما. 
 
– أعجبتني الفكرة التي تقول إبحث أين يتجول العقل الحر لتعرف أين يقع القلب، وما الذي يشغله .. كم هي صحيحة هذه العبارة.
– في حياتنا .. لو أردت أن تعرف ما الذي يدور حقاً في قلب إنسان .. دعه يتكلم بحرية .. ويختار هو الموضوعات التي يتحدث عنها .. وبعد فترة ستعرف بسهولة ما الذي يحرك قلبه .. سواء كان ذلك أمراً طيبا أم عكس ذلك؟ 
 
– ولا تستهين أبدا بفلتات الألسن .. ما يصدر عن الإنسان دون حساب أو دون انتباه .. فهو ليس فقط مرآة للعقل .. ولكن أحياناً كثيرة هو مرآة للقلب أيضاً.  
 
– وانتبه أيضاً إلى مشاعر من يحدثك والتي تنتقل إليك .. فهي غالباً صحيحة .. لا تحاول أن تبحث عن سبب واضح لها .. فإن ذلك من أسرار القلوب .. التي تتحادث بلغة لا نفهمها. حاول دائما أن تتذكر مشاعرك في اللحظات الأولى للقاء إنسان ما .. فإن قلبك يعطيك من المعلومات في تلك اللحظات ما قد تحتاج لوقت طويل كي يستنتجها عقلك ويصل إلى نفس النتيجة. 
 
انتبه إلى رسائل قلبك عند أول لقاء .. فهي في الغالب فطرية .. وفي الغالب صحيحة. ولكل قاعدة استثناء. 
 
د. باسم خفاجي
في 25 سبتمبر 2012م

عن محرر

شاهد أيضاً

لا تكن “عاديا” ! 5 مارس [65] من كتاب: عام من الأمل 365 خاطرة حول الأمل والحياة

لا تكن “عاديا” ! إن حاولت دائما أن تكون “عاديا” .. فلن تعرف أبدا كم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

[metaslider id=14341]