أخبار عاجلة
[huge_it_slider id="1"]

سأشارك في الثورة!

1_1048081_1_34.jpg

 

– لا تقولوا لي أن الحكم في قضية موقعة الجمل عادل .. والكل أبرياء .. ودماء الشهداء ستهدر في عصر أحلام النهضة .. لا تقولوا لي سيسكت الرئيس أو يختفي خلف عبارات القضاء الشامخ .. لا تقولوا لي أن مصر يمكن أن تنهض دون أن تثأر للشهداء.  
 
– سأكون أول من ينادي بثورة على هذا الضعف إن حدث .. على هذا الهوان إن استمر .. على هذا الخنوع إن حدث .. وعلى اهدار دم أخوتي إن أهدره النظام .. أي نظام .. حتى لو كان نظام الرئيس محمد مرسي الذي أحبه وأقدره .. ولكني لن أنسى الشهداء .. ولن أقبل أن يهدر حقهم .. وأن يحاكم من قتلهم ..  
 
– دعونا نكون واضحين: يسقط أي نظام لا يحمي أبناء مصر .. ويثأر لشهداء الثورة .. يسقط أي نظام يتهاون في العدل .. إن الشرط الأول في نظري لكي تنهض مصر .. هو أن تقوم دولة العدل.  
 
– سيدي الرئيس .. إن لم تقم دولة العدل على يديك في مصر … فليسقط هذا النظام الذي يغمض عينيه عن العدل … سيدي الرئيس .. أحبك وأقدرك .. ولكنك لو لم تنهض لتثأر للشهداء .. ولتحفظ حق من قتل ظلماً في ثورة مصر .. لو لم تفعل .. فلا حاجة لمصر بك .. وسيخرج عاجلا أو آجلا من ينادي أن يسقط هذا النظام .. لأنه لا يرعى دولة العدل .. وسأكون يومها بين من ياندون بسقوط هذا النظام.  
 
– العدل يا سيادة الرئيس .. دولة العدل تسبق دولة النهضة .. وإن لم تقم فينا دولة العدل .. فلا حاجة لنا بك رئيساً .. وعد يومها معنا إلى الشعب كي نثور من جديد لتقوم دولة العدل في مصر، ولنستعيد حق الشهداء. 
 
د, باسم خفاجي
في 11 أكتوبر 2012م
 

عن محرر

شاهد أيضاً

سلسلة مقالات الثورة (15) – نحتاج إلى ثورة !

في العام الماضي كتبت أننا لا زلنا بحاجة إلى ثورة .. وفي العام الذي قبله …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

[metaslider id=14341]