أخبار عاجلة
[huge_it_slider id="1"]

فى كل الدنيا!

550371_478376182183635_46442698_n.jpg
– في كل الدنيا .. من يملك تعيين شخص .. يملك إقالته أو ترقيته! .. إن كان النائب العام يعين من قبل رئيس الجمهورية .. فيحق للرئيس أن يرقيه أو أن يتخلص منه بأدب. 
 
– في كل الدنيا لما تقوم ثورة .. هذه الثورة تزيل رموز النظام الفاسد الذي سبقها .. وعلى رأسهم النائب العام للنظام السابق الفاسد. كما أزلنا مبارك بالشرعية الثورية فقط .. وليس بحكم القانون الذي صنعه المخلوع .. يزال النائب العام بنفس تلك الشرعية. هل لابد أن ينزل الناس للتحرير أياما .. ويواجهوا الدولة مباشرة لكي تصل الرسالة؟ 
 
– في كل الدنيا .. إذا تحدى أحد سلطة الرئيس التي يملكها .. فلا يمكن للرئيس أن يتراجع أو يسكت إن كان يريد احترام الشعب له. سيدي الرئيس .. أنت تملك ترقية هذا الإنسان (!!) إن أردت ترقيته .. وإن لم يقبل الترقية .. عندها .. يفصل سعادة السفير عبد المجيد محمود من عمله. فهو سفير لا يريد تسلم وظيفته .. وليس نائباً عاما لا يقبل التخلي عن وظيفته. 
 
– في كل الدنيا .. عندما يظهر الفساد رأسه بعناد في دولة ثورية .. تقطع رأس ذلك الفساد .. ولا ينحني له إلا من يشارك الفساد صفقات العار .. او من يجبن عن المواجهة .. وليس رئيس مصر بأي منهما. 
– أنتظر من الرئيس محمد مرسي قرارات تتساوى مع ثقة الشعب فيه .. واحترامه لنفسه أولاً ثم لهذا الشعب ثانية .. ثم احترامه لمكانة رئيس مصر ثالثاً. 
 
– لو كنت الرئيس .. لأمرت اليوم بحل وإقالة كل القيادات القضائية المتمردة والفاسدة ولاختارت شخصيات قضائية محترمة لمرحلة انتقالية محددة .. يقومون هم عبر المؤسسات القضائية المستقلة باختيار قياداتهم في انتخابات حرة.  
 
– لابد من إدراك فكرة العدالة الانتقالية .. والشرعية الثورية .. وليبتعد الرئيس عن اختيار أي إخوان في تلك المناصب ليبعد شبهة الأخونة عن المنتقدين حبا في الانتقاد وكراهية في الرئيس .. ليفعل الرئيس ذلك حبا في مصر .. ولا أشك في حبه لوطنه وتقديره لمشاعر الشعب.  
 
– في كل الدنيا .. الحرة .. يستمع الرئيس لنبض الشعب … ويستجيب له. تحرك سيدي الرئيس .. تحرك. 
 
د. باسم خفاجي
في 14 أكتوبر 2012م
 

عن محرر

شاهد أيضاً

سلسلة مقالات الثورة (15) – نحتاج إلى ثورة !

في العام الماضي كتبت أننا لا زلنا بحاجة إلى ثورة .. وفي العام الذي قبله …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

[metaslider id=14341]