أخبار عاجلة
[huge_it_slider id="1"]

أستحدثوا منصب “المدعي العام” .. واتركوا منصب النائب العام على حاله!

9ae2edaf25802534c6b503509c648ac4b974e66b.jpg

 

 
– أضم صوتي إلى صوت الأستاذ عبد الحليم قنديل أن المخرج من الأزمة، وما يمكن أن يسبب صفعة قوية رداً على موقف النائب العام هو أن يستحدث الرئيس بما لديه من سلطة تشريعيه منصب “المدعي العام” ويتم نقل كل القضايا السياسية والمرتبطة بالثورة له .. مع بقاء النائب العام مختصاً بالقضايا المدنية والجنائية. 
 
– لا زلت أقول أن الرئيس يملك بما لديه من إمكانات ضمن صلاحياته الدستورية والشعبية والانتخابية .. يملك أن يحجم من الهالة التي جعلها شخص من فلول النظام حول نفسه باسم القانون الذي هو ملك لشعب مصر وثورتها. 
 
– هناك حاجة ماسة لكي تواجه الرئاسة سخف هذا النائب العام، وخصوصا أن الشعب مدرك تماماً للتجاوزات والفساد القضائي المرتبط بهذا المنصب عبر السنوات التي سيقت الثورة. 
 
– إن كان النائب العام مصراً على أن يبقى في منصبه حتى الموت .. فليمت المنصب .. ويبقى النائب بجانبه حتى الموت يحرسه. لا يمكن الرد على إهانة بالسكوت .. ولا يمكن لرئيس مصر أن يسمح لموظف في مصر أن يتجرأ على إهانة مؤسسة الرئاسة .. فهذه كرامة مصر .. وليس الأمر مرتبطاً بالإخوان أو بالرئيس. 
 
– هناك مصائب وطوام وفساد متراكم يزكم كل الأنوف قام به الكثير ممن يريدون اليوم أن يتحولوا إلى أبطال على حساب مصر. منصب “المدعي العام” يمكن أن يبدأ في فتح ملفات الفساد السياسي والقضائي وكل ما يتعلق بالثورة .. ويمكن في الإعلان الدستوري الذي يصدر بشأن تكوين هذا المنصب أن يسند إليه المراقبة العامة وبحث كل القضايا المتعلقة بأية شخصيات عامة، مهما كانت حصانتها القضائية أو السيادية وعلى رأسها منصب “النائب العام”. ولحظتها سنجد من يبحثون عن موعد الطائرة القادمة المغادرة للإمارات! 
 
د. باسم خفاجي
في 15 أكتوبر 2012م
 

عن محرر

شاهد أيضاً

@MusaHamad لو هناك شك لي في هذا ما كتبت هي مصرية بلا أدى شك ولا يقلل هذا من حبنا وتقديرنا لأهلنا بالسودان الحبيب

@MusaHamad لو هناك شك لي في هذا ما كتبت هي مصرية بلا أدى شك ولا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

[metaslider id=14341]