أخبار عاجلة
[huge_it_slider id="1"]

عقلية اشتراكية في عصر النهضة؟

15.jpg

 

 
 
– بعد أن ترك العالم أجمع الفكر الاشتراكي .. أشعر أن في مصر .. بل وفي حكومة مصر الحالية من يريدون أن يجربوا في الشعب المصري الأفكار الفاشلة عالميا ودوليا ومحليا وعقليا! 
 
– أقرأ مؤخرا عن موافقة رئيس الوزراء على فكرة فرض رسوم على ملاك التكييفات!! وعن وزير يريد أن يفرض رسوم على من لديه أكثر من سيارة عند استخدام البنزين .. وعن عودة بطاقات التموين ضمن هموم المستقبل للأسرة المصرية؟ 
 
– أتساءل بهدوء وليس لي غرض الانتقاد للانتقاد .. ولكن سؤالي أراه مهما: ما هي الرؤية الاقتصادية لمجلس الوزراء .. وكيف تتسق مع رؤية النهضة؟ هل مصر دولة رأسمالية … أم اشتراكية .. أم إسلامية الاقتصاد .. أم مزيج .. وما هي نسب هذا المزيج .. ومن الذي قرر أن هذا هو الأفضل لنا. 
 
– سيادة رئيس مجلس الوزراء .. مهندس قادم من وزارة الري، ومهتم سابقاً بملف المياه .. لماذا يتصدر سيادته الحديث عن الاقتصاد وعن الفكر الاقتصادي للحكومة. لا أقصد الإنقاص من قدره بالطبع، ولكن لماذا لا يترك مثل هذه الملفات إلى أهل الاختصاص ليشرحوا للشعب الرؤية أولا ثم الممارسات. 
 
– أتمنى أن نمتنع عن إعادة إنتاج رئيس الوزراء السكرتير .. الذي يتحرك فقط في ظل الرئيس .. أو رئيس الوزراء بتاع كله .. الذي يفتي في كل الأمور ومن ذهنه دون تخطيط .. أو رئيس الوزراء الذي يختار لكل مصر ما يراه هو الأنسب لها .. دون أن يكون ذلك ضمن منظومة تغيير يعرفها الجميع ويعمل من خلالها. أتمنى من السيد رئيس الوزراء .. أن يكون تنفيذي قيادي يسمح أن تظهر في وزارته الخبرات المصرية الرائدة .. ليدعمها هو .. ولا ينشغل بأن يحل هو كل مشكلة وأي مشكلة .. او يخلق لنا مشكلة .. لكي ينشغل بحل مشكلة. 
 
– مصر ليست بحاجة إلى عقلية اشتراكية تعيدنا إلى عصور مضت وتجاوزها العالم .. مصر بحاجة إلى استلهام النموذج الاقتصادي الصحيح المرتبط بقيمها وواقعها وحياتها، وليس مسخا لنظم لا تصلح من الشرق أو الغرب. 
 
د. باسم خفاجي
في 18 اكتوبر 2012م
 

عن محرر

شاهد أيضاً

سلسلة مقالات الثورة (15) – نحتاج إلى ثورة !

في العام الماضي كتبت أننا لا زلنا بحاجة إلى ثورة .. وفي العام الذي قبله …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

[metaslider id=14341]