أخبار عاجلة
[huge_it_slider id="1"]

أيا عيد .. تغيرنا يا عيد!

269840_463446993696492_1687593309_n.jpg

 

– تغيرنا يا عيد .. زمان يا عيد .. كنا نزور اللي بنحبهم في العيد … كان زمان ياعيد .. وجا زمن التليفون .. كنا طول الأيام الثلاثة نزور ناس .. وناس تزورنا .. واتغير الزمان يا عيد! 
 
– لما طلع التليفون .. قالولنا .. عيب تزور ناس من غير ما تتصل الأول .. ومادام فيه تليفون .. ما تكلفش على الناس .. وكمان نوفر مجهود ..زمان يا عيد .. كنا نمسك التليفون من ليلة العيد نكلم كل الناس اللي بنحبهم … طول الأيام الثلاثة نتكلم في التليفون .. الفاتورة مش مهمة .. ما احنا بطلنا نزور الناس .. والتليفون برضه فيه مزايا كثير. 
 
– واتغير الزمان يا عيد … فواتير التليفونات غلت يا عيد .. وطلع الإيميل … وبدأنا نبعث رسائل الإيميل نقول فيها كل عام وانتم بخير .. التكنولوجيا خلت الحكاية أسهل بكثير .. وفرنا فواتير التليفون .. ووفرنا الزيارات والمكالمات .. وركزنا في رسائل شكلها حلو قوي .. وبرضه كان فيه مزايا كثير يا عيد .. واتغير الزمان يا عيد. 
 
– ولما طلع الموبايل وظهرت الرسائل .. قولنا نوفر في حكاية المجهود بتاع الإيميل .. والقعدة أمام الكمبيوتر نرسل لده ولده .. الرسائل وفرت المجهود .. وبلاش الزيارات .. وبلاش التليفون .. وحتى بلاش الإنترنت والإيميل .. الموبايل أسهل وأسرع .. وفيه مزايا كثير .. وتغير الزمان يا عيد. 
 
– بس الرسائل تكاليفها كثير .. وطلع الواتس آب .. والاسكايب .. والفايبر .. وارتحنا تمام .. انقل رسالة من حد .. واعمل جروب .. وهيا تكة واحدة .. كل التهاني وصلت للاصحاب .. والأقرباء .. وارتحنا من التعب والمجهود .. وببلاش كمان. 
 
– زمان يا عيد .. كان الاباء ياخدوا ولادهم يقابلوا القرايب .. يقوموا بالواجب .. دلوقت الولاد مشغولين مع اصحابهم .. ربنا يعينهم … والقرايب برضه دمهم تقيل! … آسف بس هما الولاد زمانهم غير الزمان .. وتغير الزمان ياعيد. 
 
– زمان يا عيد .. كانت العيدية فرحة .. كانت قليلة .. بس كانت مقنعة .. النهاردة مهما كان المبلغ كبير .. ما عدش كفاية أبدا .. العيال نظرتهم اتغيرت لأن العيدية النهاردة مش فرحة .. دي مبلغ وقيمة .. زمان يا عيد كان عيب نتكلم عن العيدية … اللي الولاد بياخدوها من القرايب والناس .. النهاردة بنختار القرايب اللي بيدفعوا علشان ناخد ولادنا لهم .. نقول لهم .. كل سنة وانتم طيبين .. نفوسنا اتغيرت يا عيد. 
 
– يا عيد .. أن حضرت التغييرات دي في 40 سنة .. هوا بكرة العيد حايكون شكله ازاي .. يا عيد .. اتغير الزمان .. واتغيرت الناس .. واتغير الأباء .. ويمكن كمان بسبب ده كله … اتغيروا الأولاد .. مش عارف أقول لك إيه يا عيد .. بس زمان .. انت كنت احلى يا عيد. 
 
د. باسم خفاجي
26 أكتوبر 2012م – عيد الأضحى
 

عن محرر

شاهد أيضاً

لا تكن “عاديا” ! 5 مارس [65] من كتاب: عام من الأمل 365 خاطرة حول الأمل والحياة

لا تكن “عاديا” ! إن حاولت دائما أن تكون “عاديا” .. فلن تعرف أبدا كم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

[metaslider id=14341]