أخبار عاجلة
[huge_it_slider id="1"]

لو كنت الرئيس .. !

578510_379826438760682_860182836_n (1).jpg

 

– لو كنت الرئيس لتأكدت أولاً مما حدث للدكتور تقادم الخطيب .. لكي أتأكد من صدق ما حدث معه أولا. 
 
– لو كان صادقاً .. لأقلت وزير الداخلية ومدير أمن المحافظة مباشرة ودون أي تأخير. ولأحلت الضباط والجنود فوراً إلى النيابة العامة .. ولأمرت أن تنفذ في حقهم أشد العقوبات لو ثبتت التهمة الموجهة لهم. 
 
– ثم لابد أن تعلن وزارة الداخلية خلال أسبوع واحد عن رقم مجاني يسمح لأي مواطن في أي مكان في مصر أن يتصل به فوراً وتكون المكالمات مسجلة في هذا الخط، ويقدم أي مواطن شكواه في حال تجاوز أي ضابط شرطة لحدوده المهنية معه أو مع غيره في حضوره.  
 
– تعلن وزارة الداخلية أن الاتصال بهذا الرقم حق لأي مواطن مهما بلغ حد جريمته .. او الجريمة التي شاهدها .. فله الحق في هذا الاتصال فور طلبه لهذا الحق من أي مسؤول أمني في حال سحب الموبايل منه ومهما كانت مبررات القبض عليه. 
 
– وفي حال ثبوت أن المواطن كاذب يمكن أن يتحمل غرامة مالية أو يعرض على القضاء بتهمة البلاغ الكاذب.  
 
– لو كنت الرئيس لأمرت وزارة الداخلية بأن تعلن للشعب المصري خلال أسبوع عن مجموعة من الخطوات العملية الملزمة لها لتقليل إعتداءات الضباط على الحقوق المدنية للمواطن المصري. 
 
– أتمنى أن تصل هذه الرسالة إلى رئيس الوزراء وإلى رئيس الجمهورية وأن نسمع منهم ما نحب .. فنحن نقدرهم ونتمنى ان يظهر الله تعالى الخير على أيديهم. 
 
د. باسم خفاجي
في 27 أكتوبر 2012م
 

عن محرر

شاهد أيضاً

سلسلة مقالات الثورة (15) – نحتاج إلى ثورة !

في العام الماضي كتبت أننا لا زلنا بحاجة إلى ثورة .. وفي العام الذي قبله …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

[metaslider id=14341]