أخبار عاجلة
[huge_it_slider id="1"]

مصر محتاجة “بنا”

12_786523584.jpg
– “التغيير” .. و”الاصلاح” .. في ظني هما معا .. مفتاح النهوض بمصر .. ومصر بحاجة اليوم الى “البنا” اكثر بكثير من حاجاتها الى مهندسي الصيانة او مقاولي الهدم .. رغم قيمة كلا منهما في مسيرة النهضة.  
 
– البلد محتاجة من يبني .. من يجيد البناء .. لا من تعود على الحفاظ على الكيانات والاستقرار ..  
 
– عمارة الدنيا تقوم على 3 عمال … عامل بناء .. وعامل صيانة .. وعامل هدم … مصر اليوم بحاجة ماسة الى الاول والثالث .. واقل احتياجا في هذه اللحظة الى الثاني. نحتاج من يملك بناء النهضة .. ومن يهدم عروش الفساد .. بعدها .. وفقط بعدها .. نحتاج الى من يصون النهضة ويحفظ استقرارها .. وليس الان.  
 
– ابتليت مصر بعد الثورة بكثرة عمال الصيانة .. وندرة عمال البناء .. او عمال الهدم. 
 
– الايديولوجيا والعقيدة وسلامة المنهج .. كلها امور هامة .. ولكنها ان اجتمعت لنفس عامل صيانة .. لا تكفي للنهضة حتى لو كان رئيسا لمصر. ورصيد اقل من الايديولوجيا لو اجتمع مع عامل بناء .. لنهضت الدولة.  
 
– انظروا الى اردوجان ومهاتير وديجول ومحمد علي وصلاح الدين ومحمد الفاتح وواشنطن وعمر رضي الله عنه وعشرات ممن نهضوا بدولهم .. ستجدون القاسم المشترك في كل الحالات هو الرغبة الملحة في البناء والابداع وليس الصيانة.  
 
– تنهض الكيانات بعمال البناء .. ثم تحافظ على نهضتها بعمال الصيانة .. والترتيب هنا مهم .. ثم تحمي نهضتها بوجود عمال الهدم لكسر قوى الفساد التي تعطل مسيرة النهضة او تحاول قتلها. 
 
في مصر اليوم “سلطان” يحاول هدم عروش الفساد ولكنها بحاجة الى “البنا” اولا لتنهض البلاد .. بالتوازي مع هدم الفساد. لا شك في حاجتنا لعمال هدم يجمعون بين “الحزم” و”الصلاح” .. ليمهدوا الطريق الى ان تنهض مصر .. ولكن لا يكفي ان تهدم الاصنام .. عليك ان تبني في نفوس الشعب كذلك بدائل الخير،
من أجل كل ما سبق .. أقول .. ان “التغيير” .. و”الاصلاح” هما مفتاحي النجاح لمصر .. لان بهما معا .. تجتمع روح البناء مع سلامة الاتجاه والقصد. وبهما معنا يمكن توظيف وحسن استغلال مهندسي الصيانة ومقاولي الهدم من اجل خير بناء لمصر وافضل نهضة لها. 
 
– تذكروا ان “احلام مصر .. لا تنتظر” .. وأن “البنا” اليوم اهم ما تحتاجه مصر .. وان “التغيير” .. و”الاصلاح” هما مفتاح النهضة لو ادركنا ما ائتمننا الله عليه. 
 
– دورنا في هذه اللحظة الفارقة بحق في مستقبل مصر ان نحمل راية البناء ونوظف جهود من يهدمون عروش الفساد ونستعمل مهندسي الصيانة في الحفاظ على ما يتم بناؤه بعد ان يتم البناء .. والترتيب هام .. وستذكرون ما أقول لكم .. وأفوض امري الى الله. 
 
د، باسم خفاجي
في 9 نوفمبر 2012م
 

عن محرر

شاهد أيضاً

سلسلة مقالات الثورة (15) – نحتاج إلى ثورة !

في العام الماضي كتبت أننا لا زلنا بحاجة إلى ثورة .. وفي العام الذي قبله …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

[metaslider id=14341]