أخبار عاجلة
[huge_it_slider id="1"]

فلسطين .. في القلب -2

177519667.gif
 
لا يجب أن يكون الرد فكري أو ثقافي، عندما تكون الضربة عسكرية إجرامية لا ترعى للدم حرمة أو للبشر كرامة.  
 
نحتاج أن نفيق من غيبوبة وهم السلام، ونصحو لنواجه العين بالعين والسن بالسن، ومن أراد السلام فعليه أن يقاتل ليتحقق السلام، ومن يروج للاستسلام، هو مجرم في حق نفسه وفي حق شعب فلسطين، وفي حق أمة الإسلام، ولا يجب أن يناصر أو يؤيد فيما يذهب إليه.  
 
إن مقاومة الاحتلال بكل السبل والطرق حق شرعي كفلته كل الشرائع السماوية، وجميع القوانين الدولية، والأعراف الإنسانية أيضاً، وأبناء غزة يقاومون محتل إرهابي مجرم، يناصره صمت عربي مخجل، وتواطؤ دولي مشبوه، وتقاعس شعبي عربي مسلم مخزي .. فليس أقل من أن نسمي الأشياء بمسمياتها.  
 
د. باسم خفاجي
في 15 نوفمبر 2012م
 

عن محرر

شاهد أيضاً

النخبة السياسية وصالون باريس وجبهة التحرير

كانت جمعية الفنون الجميلة في فرنسا، في نهاية القرن التاسع عشر، تعقد سنويا ما يسمى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

[metaslider id=14341]