أخبار عاجلة
[huge_it_slider id="1"]

اقتلوا الشرف ليختفي العار! لسان حال البعض

183038_192014324172407_272004_n.jpg

 

يروى أنه “اثناء الحروب الصليبية .. دخلت احدى فرق الغزاة قرية من القرى والرجال في الحقول .. فنهبوا الاموال واغتصبوا النساء .. وبعد رحيل الغزاة السفلة جلست النسوة يشكين لبعضهن ما أحدثه الغزاة بهن من المهانة والعار .. ثم سألت احداهن : أين ام حسن ؟؟ .. “وكانت غير حاضرة” … فقالوا لعل أحد الجنود اصابها او قتلها ..
فذهبوا إليها فوجدوها تجرّ جثة الجندي الذي حاول الاعتداء عليها .. 
 
فلما سألوها كيف قتلتيه ؟؟ قالت: وهل كنتنّ تنتظرن أن أُفرّط في عرضي قبل أن أموت !!
خرج النسوة من دارها وهنّ خزايا وقد طأطأن رؤوسهنّ .. ثم اتّفقن على حيلة خبيثة شيطانية .. رجعن الى دار ام حسن .. وهجمن عليها على غفلة .. وماتت الحرة الشريفة بأيدي الجبن والخسة ..
 
قتلوها حتى لا تفضحهنّ امام ازواجهن .. قتلوا الشرف .. من اجل ان يحيا العار ..” منقول
 
– هناك في مصرنا اليوم من يريدون ويخططون لقتل الشرف كي يختفي عار وفضائح الذل والمهانة لما يرتكبون .. اقتلوا الشرف إن شئتم .. وسيروي التاريخ عاركم شئتم أم أبيتم! 
 
د. باسم خفاجي
في 21 نوفمبر 2012م

عن محرر

شاهد أيضاً

سلسلة مقالات الثورة (15) – نحتاج إلى ثورة !

في العام الماضي كتبت أننا لا زلنا بحاجة إلى ثورة .. وفي العام الذي قبله …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

[metaslider id=14341]