أخبار عاجلة
[huge_it_slider id="1"]

در مع الحق حيث دار ..

الدكتور محمد مرسي.jpg

 

– هكذا علمنا سيد ولد آدم صلوات ربي وسلامه عليه. اليوم اناصر الرئيس لانه على الحق كما احسب .. وغدا قد انتقده حبا في الحق وتقديرا للرئيس .. وبعد غد اضع حياتي فداء له لو انتصر لشهداء مصر .. وبعدها قد اعترض عليه بشدة لو خالف ما انتخبناه من اجله او خالف شرع الله واعود لاسانده لو احسن واجاد. 
 
– هذا ليس تغير مواقف، هذا ثبات على المبدأ وهو نصرة الحق وان ندور مع الحق حيث دار. نحن لا نعبد اشخاص .. نحن نتعبد الله بأن نساند الحق عندما يظهره الله على يد اشخاص .. ونحاول جهدنا ان نقومهم بما نملك ان خالفوا الحق.  
 
– سؤال سخيف عندما يسألني احدهم منذ قليل من الاعلام: انت مع د. مرسي ام لست معه فقد حيرتنا. أنا تعلمت من المدرسة النبوية ان اجتهد لأدور مع الحق حيث دار.  
 
– لذا فأنا اليوم قلبا وقالبا مع رئيس مصر لأني اراه يضرب بسيف الحق رؤوس الفساد .. هكذا اراه اليوم وهكذا اتمنى ان يبقى وان تبقى دائما مناصرتنا ومساندتنا جميعا له ..  
 
– ولو حاد الرئيس عن الحق فمحبتنا له وللحق تلزمنا ان نساعده ليعود الى الحق ويلتزمه. هذه هي محبة الرئيس كما اراها وكما التزمها تجاه انسان احبه واقدره كما اكتب واقول دائما في كل الاحوال.  
 
– هذا الرئيس اختاره الله لمصر ولم يختر غيره ومنهم انا .. فهو افضل من أراد الله لمصر اﻵن ولذا أنا أعلم يقينا انه خير مني وله علي حق النصح والمساندة والتقويم لانه خير مني وليس لاني ارى نفسي خير منه .. فهو لم يطلب المنصب واعطاه له الله وغيره طلبه واختار الله لمصر رئيسها فكيف لا نحب ونقدر من نعلم انه خير منا.. ومع هذا ندور مع الحق حيث دار. 
 
د. باسم خفاجي
23 نوفمبر 2012م
 

عن محرر

شاهد أيضاً

سلسلة مقالات الثورة (15) – نحتاج إلى ثورة !

في العام الماضي كتبت أننا لا زلنا بحاجة إلى ثورة .. وفي العام الذي قبله …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

[metaslider id=14341]