أخبار عاجلة
[huge_it_slider id="1"]

قفوا بجانب رئيسكم اليوم!

Mohamed-Morsi-presidential-candidate.jpg

 

– حتى لو اختلفنا مع د. مرسي في بعض قراراته بالامس حرصا على مصر فهذه ليست لحظة معارضته بل تأييده والوقوف بجانبه. 
 
– إن قوى الشر تنتفض في مصر الان لأنها ترى انها ستذبح وسيعاد محاكمتها وستحاول هذه القوى قتل الرئيس معنويا وأدبيا واكثر من ذلك لو استطاعوا. فلا نكن نحن اليوم سكينا في يد المجرمين نطعن به رئيسنا لانه استجاب لطموحاتنا وخلصنا من نائب عام قذر واعاد محاكمة المجرمين. 
 
-هذه ليست لحظة الموافقة المشروطة والتأييد المرتعش يا حزب النور ويا بقية احزاب التيار الاسلامي والوطني. هذه لحظة التأييد الساطع والواضح وغير المشروط الى ان نتجاوز الازمة التي ستحدث في مصر وبعدها نراجع الرئيس في بعض قراراته وانا موافق على هذا ولكن ليس الان. 
 
– إلى رموز التيارات الوطنية الحرة كأمثال أخي الدكتور ابو الفتوح ووائل غنيم وغيرهم ممن يعترضون على القرارات الرئاسية. بالله عليكم لا يستخدمكم المجرم سلاحا ضد رئيسكم وما فعل الدكتور مرسي بالامس الا ما تمنيتم وكان لابد له من سلطة زائدة لمواجهة اجرام زائد. اتقوا الله في الرجل وفي مصر. 
 
– يعرف الجميع كم انتقاداتي المتكررة والمعلنة للرئاسة ولكني اشهد الله اني لا انتقد الا برغبة الاصلاح والمساندة. واليوم ليس يوم انتقاد. بل اضع مخاوفي وانتقاداتي ورغباتي في النهوض السريع بمصر جانبا لاقول للرئيس: أنا معك اليوم قلبا وقالبا وادعو كل المخلصين بمصر الى تأييد الرئيس وحماية مؤسسة الرئاسة من رد فعل المجرمين.  
 
– انا اساندك سيدي الرئيس في هذه اللحظات الفارقة بما املك من دعاء ومن جهد ومن عمل ومن قلم ومن حشد لمن اعرف ومن احب. سيدي الرئيس .. استمر في الطرق على الحديد وهو ساخن واحذر التراجع بعد ان اعلنت عن المواجهة واحذر من الايادي المرتعشة ما دمت قد قبضت بيديك على زمام مواجهة الاجرام في مؤسسة القضاء. أكمل ما بدأت فقد خرجت الثعابين من جحورها .. فلا تتركها تلتف حول عنقك او عنق مصر .. امنع هؤلاء المجرمين من الانقضاض على الثورة .. استمر واحذر التراجع سيدي الرئيس. 
 
– من كان يحب مصر في هذه اللحظات فليدعم القضاء على الفساد في مؤسسة القضاء وليدعم ازالة وتنحية كل رموز عصر مبارك في قمة الهرم القضائي بمصر. سيدي الرئيس اكمل ما بدأت وانتصر لثورة مصر ولشهداء مصر ونحن معك.  
 
– اساندك سيدي الرئيس ما دمت ناصرا لثورة مصر محافظا على الخوف من الله فامض على بركة الله ولا تهتم للخائفين المرتعشين. 
 
د. باسم خفاجي
في 23 نوفمبر 2012م
 

عن محرر

شاهد أيضاً

سلسلة مقالات الثورة (15) – نحتاج إلى ثورة !

في العام الماضي كتبت أننا لا زلنا بحاجة إلى ثورة .. وفي العام الذي قبله …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

[metaslider id=14341]