أخبار عاجلة
[huge_it_slider id="1"]

كلمة يجب أن تقال اليوم! حول الإخوان

20_11_12_03_01_26_09_12_11_42_11_12_11_11_0.jpg
– أنا رافض تماما لفكرة شيطنة الإخوان أو أي فريق وطني في نسيج الثورة المصرية .. ولا أحد منزه عن الخطأ. 
 
– الإخوان فصيل وطني شريف .. لا أنتمي له .. ولكني لا أقبل أن أدعو عليه أو اتمنى له السقوط .. أعترض على بعض تصرفات الرئاسة والوزارة ليل نهار .. ولكني أدعو الله أن يوققهم لما فيه خير مصر.  
 
– لولا الله تعالى ثم كل الشرفاء في مصر .. ومنهم الإخوان .. لما كنا اليوم نكتب ونفكر بهذه الحرية. من لم يشكر الناس لم يشكر الله .. وانا مدين لكل القوى الوطنية بالكثير والكثير .. ومن ضمنهم الإخوان. 
 
– هذه الحملات المجنونة من بعض وسائل الإعلام لشيطنة الإخوان تهدف إلى أمرين لا ثالث لهم: 1) زعزعة سلامة واستقرار مصر 2) تشويه هوية مصر وارتباطها بالدين والقيم. أنا لا يمكن أن أشارك في أي من الأمرين مهما اختلفت مع الإخوان. 
 
– أقول لأحبائي وأهلي وإخواني: الإخوان فريق من العاملين لمصر .. به من العيوب ما به .. وبه من المزايا والخير الكثير .. حمى الله به وبغيره ثورة مصر .. أخطأ كثيراً .. وأصاب كثيراً .. ولكني لا أشك مطلقاً في وطنيته لمصر .. أحبائي .. لا يستخدمنكم أعداء مصر بسبب أخطاء الإخوان. نعم يخطئون .. ولو كان أي منا مكانهم لأخطأ أيضاً هنا وهناك .. فنحن بشر. 
 
– أن نعترض على تصرفات الإخوان فهذا حق وواجب .. أما أن نشيطن أو نجعل فريق من شرفاء الوطن أعداء .. فهذه جريمة لا أشارك بها. أنظروا من الذي يحرك حملات الهجوم على الإخوان لتعرفوا من الذي حلف الستار في هذه الحملات المتصاعدة. 
 
– أوصي الأخوان أن ينتبهوا تماماً لأخطائهم .. فمن الصعوبة اليوم قبول تجاوزاتهم وهم يمسكون بزمام الإدارة المصرية. أوصيهم بعدم التعالي .. بعدم تخيل أنهم أفضل من أي من القوى الأخرى في مصر .. أوصيهم بإدارك أهمية اكتساب الناس إلى صفوفهم. 
 
– الهجوم على الإخوان اليوم مقدمة للهجوم على هوية مصر وعلى استقرارها. نعم أخطاء الإخوان كثيرة كغيرهم من القوى وكحالنا كبشر .. ولكني لن أكون مشاركا أبدا في شيطنة أي قوة من القوى الوطنية في بلدي الحبيب .. مصر. 
 
د. باسم خفاجي
في 30 نوفمبر 2012م

عن محرر

شاهد أيضاً

سلسلة مقالات الثورة (15) – نحتاج إلى ثورة !

في العام الماضي كتبت أننا لا زلنا بحاجة إلى ثورة .. وفي العام الذي قبله …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

[metaslider id=14341]