أخبار عاجلة
[huge_it_slider id="1"]

الدكتور مرسي .. ومديره في العمل!

16_56_15.jpg

 

– من حق الرئيس أن يخطيء لأنه بشر. ومن حقنا عليه أن نقول له أخطأت عندما يخطيء .. ونساعده على إصلاح الخطأ. ولكن لا نهدده في وظيفته.  
 
– أنا مدير ولدي عشرات الموظفين .. لو كل موظف بيغلط عندي أهدده بالفصل وأفضحه .. لا يمكن يبقى عندي إلا اسوأ الناس. موضوع سهل وواضح ولا حاجة للخلاف حوله. 
 
– نحن كشعب لدينا موظف اسمه الدكتور محمد مرسي.. نحن من عينه .. ونحن من أعطيناه الوظيفة ليدير لنا العمل. واجبنا أن نساعده لكي ينجح لأن دي مصلحتنا كأصحاب العمل .. لا أن نهدده كل يوم .. وبالتالي يتوقف عن العمل. 
 
– هل يعقل أني كصاحب عمل .. أصدق عاطل عن العمل يريد أن يأخذ الوظيفة التي أعطيتها أنا للدكتور مرسي. هل يعقل أن أصدق أن هذا العاطل صادق في دعواه وأنا عارف إنه طامع إننا نمشي مرسي ونعينه. دا برضه كلام ناس عاقلة. 
 
– أنا كمدير .. أعطي فرصة كاملة لكل موظف أن ينجح في عمله .. أسانده بكل قوة .. أسمح له أن يخطيء .. ويتعلم من الخطأ .. أكبره وأكافئه .. وأعاقبه لو أخطأ . ولكن نادرا ما أهدده بالفصل .. وإن فعلت فلابد أن يكون لدي مبررات حقيقية وواضحة .. مش إني أسمع لعاطل يريد وظيفته. 
 
– نحن كشعب نريد أن نعطي الموظف الذي اخترناه فرصة كاملة للنجاح .. نؤيده ونسانده عبر النصح والانتقاد والتوجيه ما استطعنا إلى ذلك سبيل .. ولكن المهم أن نضمن له أكبر فرصة ممكنة للنجاح .. لأنه موظف عندنا .. ولأننا ندفع راتبه .. ولأننا ائتمناه على بلدنا. ولا يعقل كل شوية نغير الموظف لأن العاطلين نفسهم في وظيفته. 
 
– هذه رؤيتي باختصار لماذا أدعم حق د. مرسي أن يمارس عمله .. وأن يخطيء ولا أهدده .. وأن أشجعه على الصواب وأدعمه .. وأن أرجو الله تعالى أن يوفقه في عمله .. فهو مدير في شركة نحن أصحابها .. كيف بالله عليكم نتمنى الفشل لمن عيناه نحن ليدير أعمالنا. 
 
د. باسم خفاجي
في 1 ديسمبر 2012م
 

عن محرر

شاهد أيضاً

سلسلة مقالات الثورة (15) – نحتاج إلى ثورة !

في العام الماضي كتبت أننا لا زلنا بحاجة إلى ثورة .. وفي العام الذي قبله …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

[metaslider id=14341]