أخبار عاجلة
[huge_it_slider id="1"]

تأملات سياسية 29

254595.jpg

 

– هي لحظات تواضع لله .. وليس غرور بقوة أو عدد 
 
– عندما دخل النبي صلى الله عليه وسلم مكة فاتحاً لها .. كان رأسه يوشك أن يلامس حصانه تواضعا لله. بالطبع ليس هناك مقارنة . ولكن نتعلم من خلق سيد البشر. 
 
– هذا أوان أن نمد أيدينا إلى الجميع .. نمنع النخبة الفاسدة أن تخرب نفوس المعترضين بشرف على أخطاء نقع فيها بحق. 
 
– لسنا ملائكة .. وأخطأونا كثيرة .. وهذا أوان أن ننظر لأنفسنا لنصلح من شأننا بقدر ما نستطيع .. فقد حبانا الله تعالى بنعمة لا تساويها نعمة .. وهو أن أظهر لمصر قوة تيار الخير المحب لمصر .. ولا أنفي الخيرية عمن سواه .. ولكني دائما أسمي التيار المحافظ في مصر .. تيار الخير. 
 
– الأغلبية الحقة .. هي عندما نمد أيدينا لكل الشرفاء من أهل مصر .. نتعاون ونتحاور معهم .. نقبل حقهم في الاختلاف عنا .. نقبل أن لهم رؤية تختلف لمستقبل مصر يجب أن نبحث عن كل مواطن الخير فيها لنضيفها إلى أفكارنا للمستقبل. 
 
– القوة الحقيقية .. هو ان نمنع الآذى عن أهل مصر .. نمنع التلوث الفكري الذي تنشره النخبة الفاسدة من أن يضر أهل مصر .. لا نمنع بالقمع أو الكبت أو مصادرة الحريات .. وإنما نمنع هذا الضرر بالحوار والرفق والموعظة الحسنة وبيان العوار في فكر تلك النخبة الفاسدة. 
 
– هذا مقام التواضع .. والشكر .. ومد اليد إلى الآخرين .. وقد أظهرنا بحق قدرتنا على الحسم .. فلنظهر اليوم قدرتنا على التراحم والمودة مع كل أهل مصر الشرفاء .. مع كل الشرفاء .. من نتوافق معه .. ومن نختلف معه 
 
د. باسم خفاجي
2 ديسمبر 2012
 

عن محرر

شاهد أيضاً

سلسلة مقالات الثورة (15) – نحتاج إلى ثورة !

في العام الماضي كتبت أننا لا زلنا بحاجة إلى ثورة .. وفي العام الذي قبله …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

[metaslider id=14341]