أخبار عاجلة
[huge_it_slider id="1"]

عيب!

ShameHands75.jpg

 

– عندما تدفع لموظف مصري .. بصرف النظر عن مسماه الوظيفي .. موظف مصري .. يسمى قاضيا .. يحصل على مبلغ يتراوح بين 5000 جم و8000جم في اليوم الواحد لكي يشرف على انتخابات .. ثم يرى البعض أن لهذا الموظف المصري أن يختار أن يشارك أم لا .. فهذا أقل ما يقال عنه .. عيب؟ 
 
– الموظف المصري لا يملك أن يتخلى عن مقتضيات وظيفته .. وإن فعل يحاكم .. لا أن نرجوه أن يعود إلى القيام بما عاهد الله عليه من أعمال. الموظف لا يملك ان يتخلف عن أداء وظيفته. 
 
– لو ان لي من الأمر شيء لرفضت عودة القضاة إلى الاشراف على الانتخابات ما داموا قد رفضوا القيام بعملهم .. ولكلفت الرقابة الإدارية أو هيئة قضايا الدولة .. او حتى مأموري الشهر العقاري بالقيام بالإشراف على الاستفتاء .. ولأصدرت ما يلزم من لوائح تعطي لهم الصفة اللازمة للاشراف على الاستفتاء .. ولصرفت هذه المبالغ اليومية لموظفين آخرين في الدولة. 
 
– لو أن لي من الأمر شيء لبحثت عن مجموعة من القضاة الشرفاء .. وطلبت منهم تكوين جبهة قوية لإصلاح القضاء في مصر .. ولطالبت كل الشرفاء من القضاء .. وهم الأغلبية أن ينضموا لهم .. وان يقوم القضاء بإصلاح نفسه من الداخل ليقدم نموذجا على التطهير من الداخل للثورة المصرية .. 
 
– لو أن لي من المر شيء لاخترت وزيراً للعدل يتميز بالجرأة على الحق .. والرغبة الجادة في استعادة مكانة القاضي لدى الناس .. وإبعاد القضاة عن المعترك السياسي كما تقتضي وظائفهم .. ولكافئت القضاة الشرفاء .. ولعزلت القضاة من أصحاب السمعة السيئة وهم معروفون تماما واسألوا المحامين في أي محكمة. 
 
– مصر لا تستجدي من موظف مصري أن يقوم بعمله .. فما بالك بموظف يحصل على انتداب يومي يزيد عن 5000 جم .. لسنا بحاجة لاستجداء أحد للقيام بعمله .. ومن يتخلف عن واجبه .. يتم التعامل معه وفق القانون .. وبدائل هذا الموظف كثيرة في أرض مصر. 
 
د. باسم خفاجي
في 3 ديسمبر 2012م
 

عن محرر

شاهد أيضاً

سلسلة مقالات الثورة (15) – نحتاج إلى ثورة !

في العام الماضي كتبت أننا لا زلنا بحاجة إلى ثورة .. وفي العام الذي قبله …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

[metaslider id=14341]