أخبار عاجلة
[huge_it_slider id="1"]

هذا فراق بيني وبينكم!

12966694891340.jpg
– ما يحدث في مصر الان فتنة لابد من ايقافها وليس تبريرها. الامر لا علاقة له باعلان دستوري. وانما حقارة بعض النخب وضعف بعض القادة .. وبلاش نجمع مع الضعف غباء سياسي.  
 
– اضم صوتي لكل من يدعو فورا لمنع امتداد العنف. الدماء المهدرة الان في رقبة رئيس الدولة مهما قدم احد من تفسير او تبرير.  
 
– الضعف سبب هذه الجريمة التي تحدث الان بأرض مصر. النخبة الفاسدة الفاشلة تضحي بدماء ابناء مصر من اجل القفز على السلطة والادارة المصرية الهزيلة تضحي بابناء مصر من اجل الحفاظ على السلطة ..  
 
– لعن الله وهم سلطة تلوث بدماء بريئة لأهل مصر.  
 
– انا د. باسم خفاجي اعلن رفضي التام لتصرفات الجانبين .. النخبة الفاسدة .. والادارة الهزيلة .. ولا اقر اي تبرير لقتل مصري بريء تحت شعار الاعتراض على السلطة او الدفاع عنها. 
 
– ابرأ الى الله من كل هذا واتوب اليه. 
 
– تتحمل الادارة المصرية والرئاسة المصرية مسؤولية هذا الدم لانها كلفت بتولي امر اهل مصر باختيار الشعب. لا تتنصلوا من المسؤولية. 
 
– الفتن تخمدها القوة وسرعة التصرف وليس الضعف وارتعاش اليد. هناك عبث مستمر بمشاعر شعب مصر ودماء ابناء مصر. 
 
– اعلام الفتنة من الطرفين يجب وقفه فورا وبدون اي مبررات. حرية الرأي لا تعني حرية تشجيع القتل او تبرير العنف او دفع الناس نحو الهاوية والاختفاء خلف الستار. 
 
– أبرأ الى الله من نخبة فاسدة ومن رئاسة هزيلة. ناديت طوال اسابيع ان نحدث الشعب ولا نستهين به ورفضتم .. اكره الضعف وقت الازمات ولا اناصر العنف نحو الابرياء تحت اي شعارات وهذا فراق بيني وبينكم.  
 
– ما ناصرت احدا ليطغى وما ناصرت احدا ليجبن لحظة المواجهة مع الفساد ويسمح ان يقتل باسم السياسة مصري بريء على اعتاب قصر. هذا فراق بيني وبينكم 
 
د. باسم خفاجي
في 6 ديسمبر 2012م
 

عن محرر

شاهد أيضاً

سلسلة مقالات الثورة (15) – نحتاج إلى ثورة !

في العام الماضي كتبت أننا لا زلنا بحاجة إلى ثورة .. وفي العام الذي قبله …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

[metaslider id=14341]