أخبار عاجلة
[huge_it_slider id="1"]

لماذا يسكت العلماء والشيوخ؟

noimage.jpg

 

 
– قرر المؤتمر الوطني العام في ليبيا منع التعاملات الربوية بين الأشخاص والمصارف فورا .. والتدرج في منع المعاملات الربوية بين الجهات الاعتبارية أيضا لحين استقرار المعاملات غير الربوية خلال عامين. صدر القرار .. واتمنى أن نسمع ردود الفعل من علماء مصر وشيوخها فيما يرتبط بإصرار مصر على الاقتراض بالربا دوليا وداخليا. 
 
– أستغرب من سكوت القيادات الدينية للتيارات الإسلامية في مصر عن أذونات الخزانة التي تصدر بشكل متكرر في الفترة الأخيرة بفوائد ربوية مجحفة وفجة .. كل الربا حرام .. كثيره وقليله .. فلماذا يسكتون عن هذا؟ 
 
– جاري تمرير القرض الريوي من صندوق النقد الدولي وهو قرض يهدف إلى التدخل في حياة المصريين وإنقاص الدعم .. وسيسبب كارثة اجتماعية وسياسية بسبب إصرار الدولة على تنفيذ بنود هذا القرض .. والأسوأ أنه قرض ربوي تأخذه الدولة دون أي اعتبار للحرمة .. والنهي .. والتحذير بحرب من الله ورسوله لمن يفعل. 
 
– إن كان التعامل بالربا جائز للدولة .. فلماذا لا يخرج شيوخ مصر ليعلنوا ذلك ويتحملوا مسؤولية هذا الجرم إن كان جائزا أمام الله ثم أمام خلق الله .. إن كان جائزا .. فلماذا لا تخبروننا؟ 
 
– وإن كان حراما .. فلماذا تستكتون .. هل لكم الحق أن تسكتوا عن الحرام في دولة لا تمنع الكلام الحر عن الحرام والحلال .. ليس هناك اضطهاد من حاكم يمنعكم من الصدع بالحق في تلك المسألة .. فلماذا هذا السكوت. 
 
– الدول المجاورة لنا .. والتي ثارت بعدنا .. قادرة على أن تناقش حكم الربا وتصدر بشأنه قوانين واضحة .. وتدرج يرونه ضروري .. يخاطبون الشعوب برسالة واضحة .. وانظروا إلى الخبر المرفق. فلماذا يسكت شيوخ الإخوان والسلفيين والتبليغ وغيرهم أكرمهم الله عن توضيح الموقف الشرعي من القرض الربوي من صندوق النقد .. والموقف الشرعي من أذونات الخزانة وغيرها من المعاملات الربوية في مصر بعد الثورة .. وبعد رئاسة الرئيس مرسي الذي انتخب تحت شعار مرضاة الله ورسوله وليس الدخول في حرب مع الله ورسوله. 
 
– لن أمل من الحديث عن حرمة هذا الاقتراض .. وعن حرمة أن تتبنى الدولة المصرية المعاملات الربوية .. وأنا أرى أن هذا الأمر سيجر على مصر الويلات .. في علاقة الشعب بالدولة .. وفي علاقة الدولة بالعالم .. وفي علاقاتنا جميعا ببعضنا البعض. فالربا يمحق البركة ويوغر الصدور .. ويفسد هويتنا التي قدمناها للشعب .. ويجعل سكوت المشايخ والعلماء محل تساؤل الجميع. 
 
http://www.lana-news.ly/ara/news/view/10513/%D8%A7%D8%B9%D8%A7%D8%AF%D8%A9_%D9%85%D8%B7%D9%84%D9%88%D8%A8%D8%A9
 
د. باسم خفاجي
7 يناير 2013م
 

عن محرر

شاهد أيضاً

سلسلة مقالات الثورة (15) – نحتاج إلى ثورة !

في العام الماضي كتبت أننا لا زلنا بحاجة إلى ثورة .. وفي العام الذي قبله …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

[metaslider id=14341]