أخبار عاجلة
[huge_it_slider id="1"]

استشارة

consulting.jpg

 

– مررت بتجربة انسانية فريدة منذ 10 أعوام .. دامت 326 يوما .. او 11 شهرا كان لها تأثير كبير على حياتي ومن انا. دونتها حينها في كتب ثلاث ولكني لم احب لهذه الكتب ان تنتشر .. فقد كتبتها لأهلي واولادي واصدقائي فقط .. يومها 
 
– لم يكن يهمني ان يقرأ تلك الكتب الا هم .. وقرأوها .. ولأني قريب لهم وحبيب الى قلوبهم .. قالوا انهم اعجبوا بالكتب الثلاث .. وأصدقهم .. فعين الرضا تغفل عن العيوب.. ونحن عندما نحب .. ونقرأ بعين المحب .. لا تكون القراءة فقط تجربة تعرف على فكرة او قصة او مشروع .. وانما تكون القراءة شكلا من اشكال المشاركة في التجربة بين الاصدقاء والمحبين. 
 
– يومها متذ سنوات عشر .. كنت لا احب ان انشر ما كتبت .. نشرا واسعا .. لاني لم اكن احب ان اعيش واقدم نفسي للناس عبر تجربة واحدة .. او في ظلالها .. خصوصا لو كانت التجربة تستحق القراءة او المتابعة .. لم اكن احب ان يعرفني الناس اني د. باسم خفاجي صاحب كتاب كذا او من مر بتجربة كذا. كنت احب ان يعرفني الناس – ان اراد الله – بما اعمل وما اكتب وما اقدم .. وليس بما مررت به من تجارب او امتحانات. 
 
– ومرت سنوات عشر عملت فيها كثيرا .. نجحت احيانا .. وفشلت كثيرا .. ولكني ساهمت ولو بالقليل في الحراك الوطني والاسلامي لعالمنا. وزادت دائرة الاصدقاء والمعارف كثيرا بعد الثورة وبعد التواصل الاجتماعي عبر شبكات النت وبعد الترشح للرئاسة كذلك .. اصبحت دائرة المعارف ومن اتواصل معهم اكبر واوسع كثيرا من عشر اعوام مضت. ومن حق الاصدقاء الجدد ان يتعرفوا على صديقهم. 
 
– تساورني اليوم فكرة ان أبدأ نشر الكتب الثلاث عبر صفحات الفايس بوك .. تزامنا مع مرور السنوات العشر .. افكر ان اجعل النشر على شكل حلقات متتالية قصيرة .. لا تضيع كثير من وقت الاصدقاء .. ولكن تشركهم في التعرف على جانب مهم من حياة انسان. اظنها فكرة تستحق ان يتابعها من يحب ان يتعرف على قصة انسانية بها بعض الفوائد والدروس لصاحبها .. وقد يجد من يتابعها ما يفيده او يعجبه. 
 
– النصيحة التي ابحث عنها بين اصدقائي .. هل انشر .. ام لا .. هل اضيع اوقات الضيوف على صفحتي في قراءة او تتبع قصة انسانية شخصية دامت ما يقارب عام .. ام اكتفي بوضع رابط لها لمن يريد القراءة عبر موقع او صفحة تخصص لذلك. 
 
– تجربتي بدأت في 26 يناير 2003م .. وأنوي لو قررت نشرها أن يبدأ نشر حلقاتها مع 26 يناير 2013م .. أشيروا علي ايها الاصدقاء! 
 
د. باسم خفاجي
في 11 يناير 2013م
 

عن محرر

شاهد أيضاً

لا تكن “عاديا” ! 5 مارس [65] من كتاب: عام من الأمل 365 خاطرة حول الأمل والحياة

لا تكن “عاديا” ! إن حاولت دائما أن تكون “عاديا” .. فلن تعرف أبدا كم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

[metaslider id=14341]