أخبار عاجلة
[huge_it_slider id="1"]

صدمات في المثقفين !

المثقف.jpg
– يبدو ان لكل زمان باقة من المثقفين هدفها يتحول مع الوقت ان تبيع للناس الوهم. سيل من المدح والتبجيل ولي الحقائق حول الوطن ومن يحكموه. 
 
– أظن بعضهم صادق تماما مع نفسه ولكنه غائب عن الواقع لانه يراه بمرآة الماضي ويقارنه بكبت عقود لا بواقع لحظة وامل شعب. 
 
– دائما كنت اقول ان المثقفين هم آخر الناس فهما للتحولات في الشارع الا من رحم الله. دائما تسبقههم الاحداث ورهاناتهم اغلبهم على الخاسر وليس على الرابح لانهم لا يروه. 
 
– أعجب لتكون حالة من التبعية التي تسبب عمى في رؤية الحال لدى بعض افاضل الناس ممن كانوا اصحاب اقلام حرة فاصبح اليوم قلمه تابعا .. لا يرى الحقيقة لانه مصر ان يرى عبر نافذة ضيقة تجعل زاوية النظر لا ترى كل المشهد وانما جزء بسيط لا يعبر عن الحال. 
 
– احذروا المثقفين البارعيين في تحليل اللحظة الراهنة وتحويلها الى وهم .. سواء كان الوهم ايجابيا مفرطا في التفاؤل .. او سلبيا مغرقا في السوداوية. احذروا افات المثقفين. 
 
د. باسم خفاجي
في 21 يناير 2013م

عن محرر

شاهد أيضاً

سلسلة مقالات الثورة (15) – نحتاج إلى ثورة !

في العام الماضي كتبت أننا لا زلنا بحاجة إلى ثورة .. وفي العام الذي قبله …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

[metaslider id=14341]