أخبار عاجلة
[huge_it_slider id="1"]

مساحات دور العبادة!

121122075619470.jpg
– أقرأ ان دارا للعبادة بمصر مساحتها 200 فدان .. او ارقام اكثر او اقل .. لابد ان أسأل نفسي .. لماذا؟ 
 
– لكل بناء ترخيص يتناسب مع طبيعة الحاجة له. لو اردت بناء عمارة لا استطيع عمليا ان اطلب فدانا للبناء .. وهذا منطق .. ويجب ان تكون مساحات اراضي دور العبادة متناسبة مع مهامها. 
 
– قد تحتاج دار العبادة الى مكان للصلاة ومكان للتدريس ومكان لاقامة العاملين ومكان لهذا وذاك مما يرتبط بقيام دار العبادة بعملها الملائم للترخيص لها .. كل هذا لا يحتاج اكثر من مئات او آلاف الامتار المربعة .. وليس أكثر. 
 
– تخيلوا معي ان دولة الفاتيكان التي تدير شأن الكنيسة الكاثوليكية في العالم مقامة كدولة كاملة على مساحة نصف كيلو متر مربع او اقل. 
 
– كنت منذ ايام بمناطق الازهر ودار الافتاء ومساجد مصر الكبرى فما رأيت سوى مساحات لا تزيد عن مئات او الاف الامتار المربعة وكذلك مقر الكنيسة البابوية بالعباسية. 
 
– أظن من المهم حفاظا على طبائع عمل دور العبادة ان تحدد مساحات الاراضي المتاحة لها والمسموح لها بامتلاكها تحت اسم دار العبادة ضمن قواعد تسري على الجميع ولا تفتح ابواب تكهنات لا يصح ان تكون بين ابناء وطن واحد له نسيج اجتماعي واحد ويجب ان يحفظ نفسه من الغلاة ممن يهددون وحدته الوطنية. 
 
– هذه القوانين والتراخيص يجب ان تسمح لدور العبادة بكامل المساحات التي تحتاجها لأداء مهامها في دولة تحترم الدين وتتفهم تنوع الواقع المصري. كذلك يجب أن تمنع هذه التراخيص تمدد دور العبادة مساحة وانشطة الى ما لا يليق بدار العبادة ان تنشغل به من اعمال قد لا تناسب طبيعة ترخيصها او دورها بالمجتمع. 
 
– أعلم انني أكتب في مساحة شائكة يملؤها سوء الظنون من اطراف كثيرة ولكني تعودن أن أكتب ما ينفع مصر وما يجلب الخير لكل أبناء الوطن .. وكل ما من شأنه الحفاظ على التماسك الاجتماعي لوحدة هذا الوطن. 
 
– من أجل ذلك أرى أهمية تناسب مساحات الاراضي التي تمنح لدور العبادة .. مع دورها وطبيعة التراخيص الممنوحة لها وان تتساوى دور العبادة في هذا الشأن بما يتناسب مع طبيعة الخدمات التي تقدمها للمصلين والرواد لها. 
 
– المساحات المبالغ فيها لأراضي دور العبادة تسمح بتكهنات وسوء ظن لا يخدم المصالح العليا لمصر ويشكك فعليا في الاهداف الدينية لمن يسعون احيانا خلف التمدد الجغرافي لبعض دور العبادة دون سبب مقنع عملي لهذا ويجب ان يتواصى الجميع لمنع هذا ثم يلزم القانون الجميع بنطاق اختصاص وعمل لا يتغول على بقية مؤسسات المجتمع المدنية والدينية والتجارية. 
 
– وتبقى في الاخير نقطة لابد من الاشارة لها: 1) الحفاظ على تماسك النسيج الاجتماعي لمصر اهم من مصالح اي مكون من مكونات الوطن. 2) حاجتنا لوضع ما يلزم من قوانين تسمح لدور العبادة بالقيام بأنشطتها ويمنعها من تعدي انشطتها الى ما لا يليق بدور العبادة او يناسب مهامها. 3) أنا لا أناقش الامر من اي زاوية دينية هنا وهذا ليس نطاق اهتمامي ولكني اناقش الامر من زاوية تنظيم أدوار مؤسسات المجتمع المدني والحفاظ على تماسك مصر. 
 
– حمى الله مصر من كل شر وسوء وحفظ لها تماسكها وحفاظها عل حقوق الجميع. 
 
د. باسم خفاجي
في 21 يناير 2013م
 

عن محرر

شاهد أيضاً

سلسلة مقالات الثورة (15) – نحتاج إلى ثورة !

في العام الماضي كتبت أننا لا زلنا بحاجة إلى ثورة .. وفي العام الذي قبله …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

[metaslider id=14341]