أخبار عاجلة
[huge_it_slider id="1"]

أفيقوا .. أيها الساسة!

1_200955_6138.jpg
– إذا لم يتدارك العاملون في الشأن السياسي المصري .. والمتطلعون للمشاركة فيه .. نقص الحرفية والمهنية في أدائهم .. إذا لم يتداركوا الفجوة بين قدراتهم .. وبين طموحاتهم .. وإذا لم نأخذ الأمر بجد .. فسنجعل من السياسة المصرية مهزلة حقيقية .. ومن مصر أضحوكة في العالم .. وسيشمت في مصر كل حاقد .. وسيعجز السياسيون عن الاستجابة لطموحات الشعب .. بل ولاحتياجاته الأساسية.  
 
– العمل السياسي يحتاج إلى استعداد .. وإلى تعلم .. وليس إلى فهلوة أو صوت عال. 
 
– السياسة صناعة ثقيلة .. تحتاج إلى محترفين في القيام بهمومها. نعم تم تجفيف منابع العطاء السياسي لعقود مضت. ولكننا اليوم بحاجة إلى علاج حقيقي للواقع السياسي المصري. نحن بحاجة إلى تدريب وإعداد وتطوير مهارات .. العاملين في الشأن السياسي. 
 
– في كل العالم يمر السياسي بستوات من الإعداد حتى يكون قادرا على خدمة وطنه. نحتاج أن نبدأ من اليوم. من السهل توفير برامج التدريب والإعداد .. ولكن هل سيقبل السياسي المصري أن يتعلم؟ أم أنه سينحى إلى الفهلوة. 
 
– أتمنى أن تبدأ كل الأحزاب .. والجهات الرسمية .. وحتى المؤسسة الرئاسية ببرامج تدريب مكثفة تهدف إلى تطوير المهارات والإمكانات للعاملين في الحقل السياسي. ما نشهده الفترة الحالية يؤكد أن الحاجة إلى هذه البرامج ماسة وعاجلة. 
 
د. باسم خفاجي
24 يناير 2013م
 

عن محرر

شاهد أيضاً

سلسلة مقالات الثورة (15) – نحتاج إلى ثورة !

في العام الماضي كتبت أننا لا زلنا بحاجة إلى ثورة .. وفي العام الذي قبله …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

[metaslider id=14341]