أخبار عاجلة
[huge_it_slider id="1"]

اعترض ولكن لن أشارك!

اقوال وحكم مأثورة.jpg
– أعترض على الكثير من سياسات الحكومة والرئاسة ولا أظن اننا نسير في الطريق الافضل لنهضة مصر .. وكتاباتي شاهدة .. ولكني ارفض الانقلاب على اختيار الشعب.
– لقد شاركت ومعي ملايين المصريين في عملية سياسية نزيهة نتج عنها فوز الرئيس مرسي برئاسة مصر. انا اعترض على بعض السياسات والمواقف ولكني سأدافع عن استقرار الحياة السياسية واحترام ارادة الاغلبية حتى لو خالفتها في مواقفي.
– أثق ان الكثير من الشرفاء يريدون الاعتراض علنا على سياسات الرئاسة والحكومة .. وأنا معهم ومنهم .. ولكني أرفض ان تستغل مشاعر الشرفاء في اغراض غير شريفة. 
– هناك بمصر قلة يريدون استغلال مشاعر التذمر والضيق لدى البعض لينقلبوا على ارادة الشعب. لا أملك أن أشارك في عمل لا يحترم ارادة اهل مصر.
– من أجل ما سبق .. اؤكد على اعتراضاتي الكثيرة على السياسات الحالية .. وأؤكد على احترامي لشرعية الدولة وارادة الشعب .. وأؤكد على تقديري ومشاركتي لعواطف ومواقف المعترضين الشرفاء على الواقع الحالي .. وأؤكد انني لن أشارك في الانقلاب على الشرعية بسبب أنني معترض .. وأؤكد ندائي لمن هم على شاكلتي أن نعترض بقوة وندافع عن ارادة شعب مصر واختياره بقوة أيضا ولا نشارك بسبب مواقف نراها شريفة في اعمال من الواضح ان لها اغراضا ليست شريفة.
– سيدي الرئيس: أسجل مساندتي لكم في حقكم الكامل في استكمال مدتكم الرئاسية وحقي الكامل في الاعتراض على سياستكم وحق المعارضين الشرفاء في التعبير عن مواقفهم وحق شعب مصر ان تحترم بعض الاقليات اختياره .. 
– دورنا الهام جميعا ان نحفظ للدولة هيبتها وللعملية السياسية استقرارها والا تحولت مصر الى دولة هشة هامشية لا قيمة لقانون فيها ولا لصوت انتخابي ولا لارادة شعب. لن أقبل بهذا ولذا لن أشارك في الانقلاب على ارادة أهل مصر. أهنيء أهل مصر بثورتنا المباركة والطريق طويل وستنتصر مصر وستنهض فما اعطانا الله تعالى آية من آياته الا لننتصر.
 
د. باسم خفاجي
في 24 يناير 2013م

عن محرر

شاهد أيضاً

سلسلة مقالات الثورة (15) – نحتاج إلى ثورة !

في العام الماضي كتبت أننا لا زلنا بحاجة إلى ثورة .. وفي العام الذي قبله …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

[metaslider id=14341]