أخبار عاجلة
[huge_it_slider id="1"]

الانتظار خطر .. ولا مبرر حقيقي له!

61210_444556205607945_1326493599_n.jpg

– أطالب بإقالة رئيس الوزراء .. يقول الكثيرون لي: ما قيمة رئيس وزراء جديد يبقى فقط 3 شهور. إليهم أقول:  

 
– لماذا الانتظار 3 شهور .. هناك البعض يؤكد تماما أن التيار المحافظ هو من سيفوز في الانتخابات .. وهو الذي يحكم الآن .. بمعنى أنه يمكن له أن يختار من يريد لرئاسة الوزراء من الأكفاء بحق ليعمل هذه المدة بكفاءة .. ثم يتم إعادة تكليفه بالوزراة إن حدث فعلا ما يتوقعه الناس من فوز التيار المحافظ.  
 
– نكون وقتها استفدنا من كل يوم لصالح شعبنا .. ولم نتأخر دون أي سبب للانتظار.  
 
– نحن ننتظر فقط لأننا عجزة سياسيا .. ليس لأننا لدينا خيارات ونريد نحفظها لشهور قادمة.  
 
– الحق أحق أن نقوله ونعيشه ونتعامل معه. الانتظار في مصر كارثي .. وتأجيل الخير يوماً واحداً في حال مصر الآن جريمة بكل المقاييس.  
 
– إن كان الدكتور رئيس الوزراء مجيدا في عمله .. أبقوه وتحملوا رأي الناس .. وإن كان غير ناجخ .. استبدلوه فوراً رحمكم الله .. ولا تقولوا أنه يعمل بجد وإخلاص .. نحن بحاجة إلى من يعمل بجد وبإخلاص وكفاءة ويحقق نتائج .. صلاح البشر لأنفسهم .. وصلاحهم ونجاحهم في العمل .. نفع للوطن. نريد القوي الأمين .. وليس فقط الأمين.  
 
– كفانا انتظارا .. وكفانا أعذارا .. فالشارع يوشك أن ينفجر .. وحق له أن ينفجر.  
 
– أنا لست من أنصار جبهات الخراب والفساد.. ولم أناصر يوماً إلا التيار المحافظ .. ومن أجل مناصرتي له .. وبسبب حرصي عليه أنادي بالتحرك ..  
 
– أنادي لأن تنهض مصر .. انادي أن يتغير رئيس الوزراء اليوم وليس غدا .. إلا إن كنتم ترونه متميزاً وموفقاً .. وعندها فلتتحملوا نتيجة هذا التقييم. 
 
د. باسم خفاجي
8 فبراير 2013م
 

عن محرر

شاهد أيضاً

سلسلة مقالات الثورة (15) – نحتاج إلى ثورة !

في العام الماضي كتبت أننا لا زلنا بحاجة إلى ثورة .. وفي العام الذي قبله …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

[metaslider id=14341]