أخبار عاجلة
[huge_it_slider id="1"]

لدي سؤال مزعج .. وأحتاج من يساعدني لأفهم؟

1-1-2013-14-38-35752.jpg
– منذ يومين وأنا أفكر في مسألة هامة تتعلق بمن قتلوا خلال الفترة الماضية من المسؤولين عن صفحات تهاجم الإخوان أو تهزأ من الرئيس. هل هناك استهداف لهم بالفعل .. ومن يقوم بهذا. أرجو ألا يتسرع أحد ليتهمني .. أقرأ أولا .. أيها المتعجل! 
 
– أنا لا زلت غير قادر على جمع كل خيوط هذا الأمر .. وبالتالي لا أستطيع أن أكون موقفاً اكتب عنه بوضوح .. ولكني أحتاج مساعدة لأتفهم ما يحدث .. ومن وراءه. ولدي سؤالان لمن بستطيع أن يجيبني بحقائق وليس بأراء. 
 
– السؤال الأول: من الذي تعرض للقتل أو للاعتقال من النشطاء المسؤولين عن صفحات معادية للدولة أو معادية للإخوان. أنا لا أتهم ولكن أريد حقائق .. من يملكها أرجوه يزودني بها. .. حقائق رجاء .. أسماء .. النشاط .. ما حدث له أو لها. هناك دلائل كثيرة تثير الريبة وهذا يجرني إلى السؤال الثاني. 
 
– لو ثبت أن هناك مثل هذا الاستهداف .. فهل هناك من الأجهزة الأمنية من يحقق في هذا .. هل يعرف أحد أن مثل هذا التحقيق قد فتح .. وإن لم يفتح .. فلماذا .. هل هناك أدلة معينة أو طريقة معينة يجب استخدامها لحث الأجهزة الأمنية للتحقيق في هذا الأمر لو أنه حادث فعلا .. تبعا لإجابة السؤال الأول. 
 
– الاتهام السهل هو توجيه الاتهام مباشرة دون تثبت للجهة التي يريد الجميع بسهولة اتهامها .. الإخوان! ولكن سؤال يطرح نفسه في بالي .. لو هذا صحيح .. ألا يمكن أن يكون مثل حادثة بورسعيد وغيرها .. أن يقوم مجهول أو كما نسميه طرف ثالث بأن يورط الإخوان في دم النشطاء .. هل هذا ممكن؟ 
 
– نصيحتي لقيادات الإخوان .. أن يجتهدوا بكل طريق ممكن أن يكتشفوا حقيقة هذا الموضوع .. فإن كانوا أبرياء .. دفعوا عن أنفسهم تهم مجرمة تلصق بهم وجرائم حقيقية أزهقت فيها أرواح .. وإن كان هناك طرف آخر .. وجب بكل قوة البحث عنه وكشفه .. وإلا كما يقال بالعامية “سيلبسها الإخوان” .. وهي جرائم بشعة لا يمكن السكوت عنها لو أنت بريء .. ولو كان الأمر مجرد مصادفة وليس هناك استهداف .. فيجب إثبات هذا فورا وبسرعة .. وتذكروا قول النبي صلى الله عليه وسلم عندما مر صحابيان.. وهو يقف مع إمرأة ليلا .. فتسارعت خطواتهما .. فقال لهم “على رسلكما إنها صفية” .. يشير إلى أهله. 
 
– من يملك مساعدتي .. فليتكرم مشكورا بالحقائق .. ومن لديه معومات ان هناك تحقيق في مثل هذه الظاهرة .. أرجو أن يخبرنا .. ومن يملك أن ينقل للإخوان رأيي هذا .. أن عليهم التحقيق في الأمر بكل سرعة ودعوة الأمن إلى ذلك .. أو نفي هذا الاستهداف وبيان أنه مجرد “مصادفة” مع التحفظ على اللفظ .. فأرجو المساعدة. 
 
– أنا أنوي بجهدي وهو جهد مقل وضعيف .. أن أجتهد في بحث هذا الأمر .. ورفعه إلى الجهات الأمنية والسيادية إن لزم الأمر حفظاً لدماء من قتل برئيا أولا .. ثم دفاعا عن الصف الإسلامي وعلى رأسه الإخوان من أي شبهة دماء كهذه لا يمكن قبولها .. لأنها ترصد لو ثبت هذا وليس قتل خطأ .. كما يحاول البعض دائما وصف قتلى الثورة .. ثم دفاعاً عن مصر. أتمنى ألا أجد نفسي أنا مستهدفا لو كان الأمر فيه تخطيط .. والله خير حافظا. 
 
د. باسم خفاجي
10 فبراير 2013م
 

عن محرر

شاهد أيضاً

سلسلة مقالات الثورة (15) – نحتاج إلى ثورة !

في العام الماضي كتبت أننا لا زلنا بحاجة إلى ثورة .. وفي العام الذي قبله …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

[metaslider id=14341]