أخبار عاجلة
[huge_it_slider id="1"]

لو كنت الرئيس .. لحاربت الفقر أولا!

خالد2.jpg
– لا يمكن أن أتحمل أوضاع معيشة الناس في مصر في هذه الأيام والأسعار تزيد والدخول تقل .. والمعاناة تتراكم. بالله عليكم فكروا في أهل مصر. 
 
– لو كنت الرئيس لوجهت مجلس الوزارء وكافة أجهزة الدولة أن تصدر قانونا بسيطاً غير قابل للمخالفة .. قانون واحد يكفي لأن يشعر الناس أن هناك من يفكر في معاناة أهل مصر. ثم وفرت كل الموارد لدعم هذا القانون تحديدا.
– القانون أن يكون الحد لدخل الأدنى للأسرة المصرية لعام 2013م هو 1500 جم .. وأن يزيد هذا الدخل بنسبة 10% سنويا بشكل تلقائي للسنوات الخمس القادمة. 
 
– من حق الأسرة المصرية أن تحيا حياة كريمة طالما أن عائلها يعمل .. وزوجته في كثير من الأحيان تعمل .. من حقه أن يكون دخله كاف لكل متطلباته العادية .. وأن يكون هناك فائض قليل لمواجهة مفاجآت الحياة .. أو لقليل من المتع البريئة والحلال في هذه الدنيا. 
 
– ما هو معنى أن يعمل الإنسان طوال الشهر، ويجتهد ثم في نهاية الشهر يحصل على دخل لا يكفي أسرته. هذه بذاتها جريمة لو اتخذتها الدولة. وهي جريمة في القطاع الخاص. فأنت يا صاحب العمل تعرف أن الموظف لديك لا يستطيع أن يكمل الشهر بمبلغ أقل من 1000 جم إن كان فرداً ولا أقل من 1500 إن كان يعول أسرة. كيف إذن تتجرأ وتعطيه راتباً أقل مما يكفيه لكي يعيش. 
 
– إن لم نستطع أن نجبر الدولة أن تحترم الموظفين فيها .. فما بالنا نحن رجال الأعمال في القطاع الخاص نتحدث عن معاناة الناس ولا نبالي عملياً بهم. 
 
– لو أن لي من الأمر شيء .. لأوصيت كل رجل أعمال في مصر .. كل صاحب عمل .. كل مدير .. ألا يقبل أن يعمل لديه أحدا مفرداً براتب أقل من 1000جم، وألا يقبل أن يعمل لديه من يعول أسرة براتب أقل من 1500 جم .. ولا أقول أن هذا رقم مناسب .. بل أقول أنه الحد الأدنى في هذا العام. 
 
– يا أهل مصر .. لن يرفع عنا البلاء ونحن نظلم بعضنا بعضا. لن يرحمنا الله تعالى ونحن لا نرحم الضعفاء في ديارنا.  
 
– دعونا نتواصى أن نرفع من دخل الناس حولنا .. يبارك الله لنا .. أن نعين الناس على أن يحيوا حياة كريمة .. فتصبح مصر كريمة .. يا قيادات مصر .. ألا تعلمون أن أهل مصر يعانون بشدة .. يحيون حياة يغلفها الكرب والخوف من الغد.  
 
– يا قادة مصر .. إنشغلتم بالحد الأعلى من الأجور .. وتركتم فقراء مصر يعانون .. أشغلتم الناس بأحلام وأوهام .. وتركتم الناس تلعن الفقر .. وتحزن أنها وثقت بكم. 
 
– لو أني رئيس مصر .. لقلبت مصر رأسأ على عقب من أجل أن نرفع دخل المصريين .. فلا نهضة قبل أن نمكن المصري أن يحيا حياة كريمة . وكيف يحيا الإنسان حياة كريمة إن عمل طوال الشهر .. واجتهد كموظف أو عامل .. ثم حصل على دخل لا يكفي أن يحيا به شهر .. إننا نجرم إن نعرف هذا ونسكت .. وفي يدنا أن نغير هذا المنكر .. وهو منكر بحق. 
 
– لو أنت صاحب عمل … أو مدير يملك أن يقرر راتب موظفيه .. وقبلت على نفسك أن تعطيهم من الراتب ما لا يكفي أن يعيشوا حياة كريمة .. فأنت شريك في جريمة .. وبرر لنفسك كما تشاء .. ولكنها الحقيقة .. ما عمل الإنسان لشهر إلا ليكفي نفسه وأسرته ذل السؤال .. فكيف نسمح لأنفسنا أن يعمل الإنسان لشهر كامل .. ثم يحصل على أجر لا يكفيه قوت يومه .. بل يجعله من الفقراء. تحدثوا كما شئتم عن النهضة .. ولكن النهضة الحقة تبدأ عندما يقوم كل منا بما يملك .. لا أن يتحدث بأجمل ما يستطيع. أتركوا الكلام .. وأعينوا حياة أهل مصر .. وأزيلوا الحزن من على وجوههم. نعم خطابي لكم أيها المدراء .. يارجال الأعمال .. يا تجار مصر .. ويا رئيسها. لا تتجاهلوا رسالتي .. فالانفجار قادم .. ولن يوقفه كلمات أو شعارات. الفقر مذلة .. فلا تذلوا أهل مصر أكثر من هذا. 
 
د. باسم خفاجي
21 فبراير 2013م
 

عن محرر

شاهد أيضاً

سلسلة مقالات الثورة (15) – نحتاج إلى ثورة !

في العام الماضي كتبت أننا لا زلنا بحاجة إلى ثورة .. وفي العام الذي قبله …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

[metaslider id=14341]