أخبار عاجلة
[huge_it_slider id="1"]

من استثناكم .. أيها الساسة!

Creative-3D-Pictures-1.jpg
– تعلمنا أن نبتعد عمن: إذا حدث كذب .. وإذا وعد أخلف .. وإذا أؤتمن خان .. وإذا خاصم فجر .. ليس منا من لم يتعلم هذا! 
 
– هل تم استثناء الساسة من مغبة الوقوع ضحية لهذه المعاني الخبيثة .. وهل يقبلون أن يتهمهم أحد بوصف من تجتمع فيه هذه الخصال .. بالقطع لا .. ولكن الساسة في مصر .. ومن أهل الخير أيضاً .. يقعون في هذه القبائح بكثرة هذه الأيام، ولا أعمم ولكن الأمر واضح رأي العيان ومتزايد ومخجل أيضا. 
 
– كيف لأهل مصر أن يصدقونا .. ونحن نمارس هذه الخصال البشعة ونفسرها ونبررها ونأولها لنستمر في القيام بها .. ثم نستنكر على الناس أن يتهموننا أننا لا نمارس ما نعرف من الخير. هل هم المخطئون أم نحن؟ 
 
– عندما يكون خصمك بلا مبادئ .. هل يسمح لك هذا أن تتنازل عن المبادئ .. بالقطع لا .. إذن كيف تريد من أهل مصر أن يصدقوك عندما تتنافس مع خصومك في التنازل عن المبادئ من أجل الغايات. 
 
– شعب مصر من أذكى شعوب الدنيا .. وهو يصدق ما يرى من ممارسات .. لا ما نتحدث عنه من شعارات .. أيها الساسة من أهل الخير في مصر .. أنظروا في مرآة الأفعال كي تشاهدوا كيف يراكم شعب مصر. 
 
– الصفات المقيتة الواردة أعلاه .. تحرم الإنسان من الكثير من الخير .. في الدارين .. إلا برحمة من الله .. فما قيمة السياسة التي يمكن أن تدخل الناس الجنة .. وتحرمك أنت أيها السياسي منها .. أتكسب حينها! 
 
– الرحمة من الله .. والجنة والنار بيده وحده جل وعلا وليس لي ولا لغيري أن يتكلم في هذا .. ولكنه جل وعلا علمنا أن الأفعال وحصائد الألسن يمكن أن تورد الصالحين موارد الهلاك .. وأنتم تعلمون هذا علم اليقين .. ألا نمارس ما نعلم! ألا نخشى الجبار ونحن نتعامل مع أهل مصر .. ألا نتقي الله في أنفسنا وفي أهلنا وفي ديننا أيضاً؟ 
 
– نحن سفراء رسالة خير .. فإن كنا نكذب .. ونعد ولا نفي .. ونفجر في الخصام .. ولا نوفي الأمانة .. إن كان فينا من هذا قليل أو كثير باسم السياسة .. حتى لو كان هذا في قلة منا .. فهو نذير شر .. ويجعل الناس تتساءل: هل نحن سفراء خير لأهل مصر! 
 
– الرسالة التي نحملها رسالة خير .. ولكن السؤال هو: هل نحن سفراء خير؟ أنظروا في مرآة أعمالنا لتعرفوا الإجابة .. وباب التوبة والعودة إلى الخير مفتوح فلا نتعالى .. ورب الخلق غفور رحيم .. ثم أن أهل مصر يحبون من يعود إلى الخير .. ليكون سفيراً بحق لرسالة الخير.  
 
– أيها الساسة من تيارات الخير .. عودوا سفراء خير .. لرسالة خير .. واحذروا من التعالي على الحق .. واحذروا رحمكم الله من التفسير والتبرير والتأويل 
 
د. باسم خفاجي
23 فبراير 2013م
 

عن محرر

شاهد أيضاً

سلسلة مقالات الثورة (15) – نحتاج إلى ثورة !

في العام الماضي كتبت أننا لا زلنا بحاجة إلى ثورة .. وفي العام الذي قبله …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

[metaslider id=14341]