أخبار عاجلة
[huge_it_slider id="1"]

سؤال إلى الهيئة الشرعية للحقوق والإصلاح

pic_13272.jpg
– أكن لكم جميعا كل التقدير والاحترام، ولا نعرف عنكم إلا الخير وهو ما يدعوني أن أسألكم عن حواركم مع الرئيس اليوم، وأنتم كما نحسبكم من أهل الخير والصلاح في مصر. 
 
– هل أقنعكم الرئيس كيف أنه يفسر القرض الربوي الذي عارضه بنفسه منذ شهور فقط اثناء وزارة الجنزوري على انه قرض غير ربوي اليوم .. وكلنا نعرف أنه ربا بشهادة الجهة المقرضة نفسها فصندوق النقد يقر أن القرض بربا. هل قبلتم بتفسيراته! 
 
– نعرف موقفكم المعلن من الربا، ونعلم عنكم الحصافة والفهم ومعرفة الواقع، فهل تقرون الرئيس أن القرض ليس ربويا كما قال بالأمس في حواره .. ومن نصدق .. د. مرسي اليوم .. أم د. مرسي منذ عامين .. وأين موفقكم من هذا الأمر تحديدا يا أهل العلم. 
 
– هل عاتبتم الرئيس في أن تصدر مصر أذونات خزانة بفوائد ربوية مجحفة طوال الأشهر الماضية .. وهذا ربا فاحش بشهادة مجامع الفقه التي تعرفونها وتعلمون صدق أحكامها .. وأنتم أهل العلم وقد زرتم الرئيس اليوم بعد ساعات من قوله أنه لا يقبل الربا .. ومصر تصدر أذونات خزانة ربوية بشكل فاحش .. وتصدر باسم حكومة مصر التي يرأسها الرئيس محمد مرسي .. الذي زرتموه اليوم في مكتبه. 
 
– هل عاتبتم الرئيس على الدماء التي تراق في عصره ظلما .. وعن المظالم التي عادت لتنتشر تحت راية الدولة التي نريدها دولة خير .. هل عاتبتم الرئيس على من يقتلون ويخطفون لمواقفهم السياسية .. وهو ما يستدعي التوقف عنده والبحث عن أسبابه .. فإلا الجرأة على الدماء .. حذار من الجرأة على الدماء 
 
– يا أهل العلم والفضل والخير .. ألا ترون ما يحدث لمصر .. إن لم يكن ما نحن فيه من علامات حرب الله ورسوله لمن يتجرأون على الربا وعلى الدماء .. وأنتم أعلم بأحكام من يفعلون ذلك .. ألا ترون ما يحدث لوطنكم .. لم السكوت إذن .. لم لا تعلنون مواقفكم الشرعية التي تحفظ لهذا الدين مكانته. مصر بحاجة إلى كلمة الحق منكم .. وليس فقط إلى المناصحة سراً كما ستقولون لأنفسكم وبينكم .. ونحن كشعوب نفتن في سكوتكم. 
 
– يا أهل العلم .. مصر غالية .. وأهم من الرئيس .. واهم من الهيئة .. ودين الله أهم من الحكم والحفاظ عليه .. ولو لم يسمع الناس من الهيئة الشرعية للحقوق والإصلاح مواقف تذكرنا بقيمة العلماء في أوقات المحن .. فمتى نسمع منكم .. والله أخشى فوات الأوان علينا وعليكم وعلى مصر. 
 
– يا اهل العلم تذكروا حديث من كتم علماً .. تذكروا آيات المائدة .. عندما يلعن الأنيياء أقوام كانوا لا يتناهون عن منكر فعلوه .. تذكروا يا أهل العلم حديث خير الخلق “الا لا يمنعن أحدكم هيبة الناس .. أن يقول بحق إذا علمه” .. وأنا لا أريد أن تكون محبتكم سببا أن أسكت عن حق أعلمه .. والربا حرام حرام حرام .. وأنتم أعلم مني به .. وحذار من الدماء . حذار من الدماء .. ولا خير فينا إن تركنا مصر في حرب مع الله ورسوله من أجل أن يبقى د. مرسي في الحكم. 
 
– لولا أني أحسن الظن بكم جميعا .. ما كتبت لكم .. ولولا أني أريد منكم خطابا عاما لأهل مصر حول الربا وأذونات الخزانة والقروض الربوية .. وحرمة الدماء .. والجرأة على الظلم .. لما كتبت لكم خطابا عاما .. فالبلوى ليست سراً لنتناضح حولها سرا .. إنه بلاء سيعم مصر .. أن تحارب الله ورسوله .. صلوات ربي وسلامه عليه. 
 
– يا أهل العلم .. تحدثوا للناس .. قبل فوات الآوان. تحدثوا قبل أن تستكتكم إلى الأبد .. الفتن!  
 
د. باسم خفاجي 
26 فبراير 2013م
 

عن محرر

شاهد أيضاً

سلسلة مقالات الثورة (15) – نحتاج إلى ثورة !

في العام الماضي كتبت أننا لا زلنا بحاجة إلى ثورة .. وفي العام الذي قبله …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

[metaslider id=14341]