أخبار عاجلة
[huge_it_slider id="1"]

حزب التغيير ينسحب من تحالف الأمة ويساند الحفاظ على مكتسبات الثورة

jd_purity_logo_hezb.png

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم
الأحد 17 مارس 2013م
 
حزب التغيير ينسحب من تحالف الأمة ويساند الحفاظ على مكتسبات الثورة
 
عندما أعلن تحالف الأمة عن نفسه ككيان سياسي جامع للقوى الوطنية والإسلامية الراغبة في الحفاظ على مكتسبات الثورة، كانت مشاركة حزب التغيير في التحالف تأكيداً لهذا المعنى الذي يشترك فيه الجميع من أجل الخير للوطن.
وقد أعلن حزب التغيير في يوم 9 مارس 2013م، المشاركة في تحالف الأمة نظرا لتطورات الأحداث في مصر، وتداعي الأزمات، والمخاطر التي بدت شواهدها لصناعة انتقال غير دستوري في السلطة، رغما عن إرادة المواطن المصري الذي التزم عبر صوته الانتخابي بتبادل السلطة فقط عبر صندوق الانتخابات، وليس عبر التهييج الإعلامي أو القفز على إرادة أبناء الوطن.  
 
كانت المشاركة أيضاً للتأكيد على أهمية التصدي بكل حسم عبر الطرق السلمية والقانونية لمن يفكر في الانقلاب على إرادة الشعب، وترسيخا لحتمية احترام تلك الإرادة من خلال عدم التأجيل المفتوح للانتخابات، وضرورة وضع سقف زمني لها لتكتمل مؤسسات الدولة وتنتهي المرحلة الانتقالية. 
 
ومع استمرار حزب التغيير في موقفه المبدئي الداعم لكل جهد وطني مخلص، بما في ذلك جهد تحالف الأمة، فقد اختار حزب التغيير الانسحاب من تحالف الأمة، لانتفاء الحاجة لوجود حزب التغيير فيه، ولظهور بُعد التحالف الانتخابي لباقي الأحزاب المشاركة في تحالف الأمة. وبما أن حزب التغيير لم يقرر طبيعة أو شكل أو احتمالية مشاركته في الانتخابات النيابية القادمة، فإن الانسحاب من التحالف الانتخابي الذي يشكله تحالف الأمة يرفع عن حزب التغيير أي حرج أو التباس في موقفه أمام أعضاء الحزب وأنصاره ومؤيديه. 
 
كما يوصي حزب التغيير تحالف الأمة أن يضع إطار عمل واضح وجماعي لإدارة التحالف وفق الآليات والمفاهيم التي تتناسب مع آليات عمل الأحزاب المشاركة. ويرى حزب التغيير أن اختيار دعم ومساندة جميع الجهود والأهداف المشتركة للتحالفات والجبهات الداعمة للثورة المصرية والمعتزة بقيم وهوية الوطن وعقيدته هو الاختيار الأفضل للحزب في هذه المرحلة، مع تمنياتنا بالتوفيق لكل جهد مخلص يعمل لصالح مصر ودعائنا إلى الله جل وعلا أن يوفق أهل الخير لما فيه صلاح البلاد والعباد.  
 
17 مارس 2013
 

 

عن محرر

شاهد أيضاً

سلسلة مقالات الثورة (15) – نحتاج إلى ثورة !

في العام الماضي كتبت أننا لا زلنا بحاجة إلى ثورة .. وفي العام الذي قبله …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

[metaslider id=14341]