أخبار عاجلة
[huge_it_slider id="1"]

واهم من يطلب مني الانشغال بنصح الخصوم!

5b5ab4092b.jpg
– أولاً انا أقل من أن أنصح أحد لولا أنه عهد على المؤمن ألا يقبل السكوت عن حق يعلمه. ولولا هذا لما تكلمت أبدا لأني بحاجة إلى من ينصحني وتقصيري وأخطأي أكثر من أن تحصى، ولكنه أمر من الله لكل مسلم أن ينصح وأن ينقد وأن يتمنى الخير لمن حوله. 
 
– أنا دائما أوجه النصيحة لأهلي .. لأنهم أولى بها .. أنا مهتم أن يكون أهلي هم أفضل الناس .. وأهلي هم من يسمعون مني ..  
 
– أكلم الآخر وهو لا يسمعني لمجرد أن أرضي أحدا .. انا لا أفعل هذا. أنا منشغل بأهلي .. وأريدهم أحسن ناس
– أكتب هذا لأن البعض ينزعج من نصحي الدائم للتيار المحافظ .. وانشغالي به بشكل دائم ومستمر .. وانني لا أهتم بانتقاد تيارات الخراب .. أو خصوم مصر. 
 
– بالنسبة لخصوم مصر من أعداء الخارج .. وأؤكد على فكرة أعداء الخارج .. أنا لا يعنيني انتقادهم .. أنا مهتم بإسقاطهم .. خصوم مصر ليسوا أصدقاء لكي أناصحهم أو أفكر في همومهم. 
 
– بالنسبة للتيارات الليبرالية والعلمانية وغير الإسلامية المعارضة بوطنية للرئاسة والحكومة .. فظني في الكثير منهم أنهم يعارضون الفشل .. وليس بالضرورة أنهم يكرهون الإسلام .. إلا من أعلن عن ذلك.  
 
– هذه التيارات لن تسمع لي بالعموم … لأني غريب عنها .. ولا أرى قوتها في مشروع التغيير .. وبالتالي لا أراهن عليها لأني لا أراها رقما حقيقيا في منظومة مستقبل مصر .. رغم احترامي لكل وطني لا يعارض أو يعادي هوية مصر وقيمها ودين الإسلام. 
 
– رؤيتي أن التيار المحافظ هو قاطرة التغيير .. وهو من يحتاج إلى الإصلاح بشكل دائم لأنه هو الدافع للأمام … هو من ستقوم على يديه بإذن الله نهضة مصر.  
 
– لذلك أن منشغل جدا وفقط بهذا التيار. 
 
– من يضايقه هذا الانشغال .. لابد أن يدرك سببه وقيمته .. وتركيزي عليه .. ولا أنوي أن أنشغل بتصحيح غير هذا التيار .. ولا بالانضمام لسواه.  
 
– من أجل ذلك أنا أريد أن يكون التيار المحافظ هو أفضل تيار عمل لخدمة مصر. ومن أجل ذلك يتركز نقدي ورغبتي في الإصلاح عليه. 
 
د. باسم خفاجي
17 مارس 2013م
 

عن محرر

شاهد أيضاً

سلسلة مقالات الثورة (15) – نحتاج إلى ثورة !

في العام الماضي كتبت أننا لا زلنا بحاجة إلى ثورة .. وفي العام الذي قبله …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

[metaslider id=14341]