أخبار عاجلة
[huge_it_slider id="1"]

هناك من لا يمانع أن

هناك من لا يمانع أن يجوع الشعب المصري لكي يصل هو إلى السلطة .. وهناك من لا يمانع أن يجلس على مائدة الحوار مع من يخطط لكي يجوع الشعب المصري ليصلا معا إلى السلطة .. ليس الثاني بأقل جرماً من الأول إن قبل الجلوس معه للحوار حول تقاسم السلطة. 
لا يتخيل أحد أن التدين يعصم من فتنة السلطة إلى من رحم الله .. فإنها فتنة سالت بسببها دماء كثيرة في تاريخنا وتاريخ غيرنا .. وكان من قادة تلك الفتن أحيانا من لم يشك الناس في تدينهم مطلقا. فتنة السلطة يمكن أن تصيب البر والفاجر ومن بينهما من عموم البشر .. فاتقوها.
اسم الكاتب
د.باسم خفاجى
صورة رئيسية

____________________________________319842753.jpg

عن محرر

شاهد أيضاً

@MusaHamad لو هناك شك لي في هذا ما كتبت هي مصرية بلا أدى شك ولا يقلل هذا من حبنا وتقديرنا لأهلنا بالسودان الحبيب

@MusaHamad لو هناك شك لي في هذا ما كتبت هي مصرية بلا أدى شك ولا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

[metaslider id=14341]