أخبار عاجلة
[huge_it_slider id="1"]

“لا .. مش في بلدك .. مصر”

33651_440678081430_624817_n.jpg
– ارتفاع مستوى السفالة عند البعض من خارج التيارات الدينية أصبح مذهلا بحق .. فلا كرامة لخلق ولا حياء ولا عصمة لأحد. أتكلم عن البعض وليس الكل. 
 
– كما ان تدنى مستوى العبارات عند أبناء تيارات الخير مذهل أيضا. لجوء البعض إلى الشتائم وإلى الكذب والتورية والتعريض ولي الحقائق وحكي نصف الوقائع أصبح مدهشاً لأي مراقب أيضا. فلا كرامة دين حفظوا .. ولا احترام لتاريخ راعوا .. ولا عصمة لرايات الخير احتفظوا .. ووأتكلم عن البعض وليس الكل أيضا. 
 
– الإعلام بدأ يرسخ للسفالة ويفتح لها صفحات وحلقات .. ويدعو السفلة ومحترفي الإهانات .. وقليلي الأدب من كل تيار للمشاركة في حفلات قلة الأدب في إعلام مصر .. وأيضاً عن البعض أتحدث. 
 
– بينهما .. وبسببهما .. تردت الأخلاق العامة في مصر إلى أدنى مستوى لها منذ عقود .. ساءت صفات الناس العامة بشكل لافت للنظر. هناك تحفز واستعداد تلقائي للخطأ وللإهانة. عن البعض أتحدث. 
 
– الحل هو رفض تبرير السفالة .. هو عدم قبول أن تتدنى أخلاق الصالحين. الحل .. هو حملة يتبناها العقلاء من قادة الفكر والعلم والرأي تنادي .. بعودة أخلاق أهل مصر. 
 
– أتمنى أن تنشأ حملة بعنوان “لا .. مش في بلدك .. مصر” .. حملة ترفض كل الموبقات الأخلاقية لأن دي بلدنا .. مصر. 
 
د. باسم خفاجي
30 مارس 2013
 

عن محرر

شاهد أيضاً

سلسلة مقالات الثورة (15) – نحتاج إلى ثورة !

في العام الماضي كتبت أننا لا زلنا بحاجة إلى ثورة .. وفي العام الذي قبله …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

[metaslider id=14341]