أخبار عاجلة
[huge_it_slider id="1"]

إعلان إنحياز .. وإعلان رفض!

images.jpg
– أوذبنا من قبل أن تأتينا .. ومن بعد ما جئتنا
إجعل لنا إلها
إذهب أنت وربك فقاتلا
ما لونها
من فولها وعدسها
إنا هاهنا قاعدون
 
– رحم الله نبي الله موسى .. صبر على من عاشوا معه في مصر .. حتى يخرج منهم شبابا ينتصرون للخير ويدخلون القدس لإعلاء كلمة الخير .. رحم الله موسى .. كذبه أهله ممن تعلموا الجدل .. والعناد .. ورفض الخير .. بل حتى رفض طعام السماء .. كم صبر .. وكم أوذي .. وكم أصر على ما لديه من الحق. 
 
– ليتنا نتعلم من خيار الخلق .. أوجه النصيحة لنفسي .. قبل غيري .. فمصر تحت الفراعنة .. تنتج هذه الأنماط السابقة من التفكير ..  
 
– التغيير .. قد يحتاج إلى الصالحين .. وإلى التيه .. وإلى السنوات .. كلها معا .. قبل أن يولد جيل النصر.  
 
– أتمنى حرق المراحل لنصل سريعا إلى هذا الجيل .. ولكنها حكمة الله .. ولكل أجل كتاب .. وكل شيء عنده بمقدار. 
 
– أنحاز إلى الشباب .. فجيل العجزة من الكبار .. قد أفسد مصر .. عبر التاريخ مرارا .. والتاريخ يكرر نفسه في هذه الأيام … وأنا أنحاز إلى الشباب في مواجهة الكبار .. كل الكبار. 
 
– أنحاز إلى الشباب في مواجهة ثلاثي النكد .. الكبار من المغالين في الدين .. الكبار من المغالين في العلمانية .. الكبار من المغالين من العسكر .. أنحاز إلى الشباب في مواجهة الكبار. 
 
– أعود فأؤكد أن الثورة المصرية لم تكن ثورة شعب على نظام فقط .. بل كانت ثورة شباب على عجزة. وأنحاز إلى الثورة على نظام الفساد .. وأنحاز إلى الثورة على الكبار العجزة من كل فريق. 
 
د. باسم خفاجي
12 إبريل 2013م
 

عن محرر

شاهد أيضاً

سلسلة مقالات الثورة (15) – نحتاج إلى ثورة !

في العام الماضي كتبت أننا لا زلنا بحاجة إلى ثورة .. وفي العام الذي قبله …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

[metaslider id=14341]