أخبار عاجلة
[huge_it_slider id="1"]

الحد الأقصى للأجور .. والعدل؟

4201326101022.jpg
– قرأت اليوم ولست متأكدا تماما من صحة الخبر أن الدولة قد وضعت حدا أفصى للأجور وهو 50 ألف جنية مصري في الشهر، وأن الدولة ستطالب من يحصل على أكثر من هذا الآن سداد الفارق بأثر رجعي من يناير 2012م. أي من 15 شهرا.
 
– أتخيل إنسانا كان يعمل في هذه الدولة ويتقاضى مبلغاً اكبر .. ولكنه كان مقنناً .. وكان هذا هو راتبه المتفق عليه .. لماذا يطالب اليوم بسداد الفارق عن 15 شهراً مضت. وهل يعني ذلك أن أصحاب الحد الأدني من المرتبات سيحصلون أيضا على الفارق بين ما كانوا يحصلون عليه وبين الحد الأدنى الآن .. عن الفترة التي مضت أيضا نفس المدة 15 شهرا.
 
– العدل في مصر أهم من موافقة الجماهير. العدل ليس فقط مع الفقراء. ستكون الدولة مطالبة أيضاً بالعدل مع كل فئات المجتمع ومنهم أصحاب الدخول العليا.
 
– أنا لم يحدث في حياتي في مصر أن حصلت على مثل هذه الرواتب العليا لا في عمل حكومي ولا عمل خاص ولا حتى وأنا خارج مصر، وبالتالي أنا أتحدث عن أمر لا يمسني من قريب أو بعيد إلا من ناحية إحساسي بأهمية العدل مع الجميع.
 
– تأكدوا أن وضع الحد الأقصى للأجور ليس هدفه معاقبة الناجحين ولكن هدفه رفع دخل البسطاء والمعدمين .. وهكذا يجب أن نفكر. وسيجد البعض وسائل متعددة للتحايل على هذه القوانين والحصول على كل المزايا والأرقام الضخمة لأن مصر مبدعة في هذا النمط من الخداع، وقد يجد الفقير نفسه محلك سر، بينما يتم تسويق أخبار ظاهرها جميل له ولكنها لا تؤدي بالفعل إلى تحسين وضعه.
 
– أتمنى العدل وعدم المبالغة وعدم ظلم لا الأغنياء ولا الفقراء .. ويارب مصر تتجاوز كل أشكال الظلم.
 
د. باسم خفاجي
3 مايو 2013م
 

عن محرر

شاهد أيضاً

سلسلة مقالات الثورة (15) – نحتاج إلى ثورة !

في العام الماضي كتبت أننا لا زلنا بحاجة إلى ثورة .. وفي العام الذي قبله …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

[metaslider id=14341]